حردان: بالنضال والمقاومة والتضحيات والشهداء ننقذ بلادنا من الاحتلال والإرهاب والطائفية

هنّأ رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان أبناء شعبنا بمناسبة حلول أعياد المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد، ورأس السنة الميلادية، آملاً أن تعبر أمتنا الأزمات بسلام، وتتمكن من القضاء على مخاطر الإرهاب والاحتلال والعنصرية.

وشدّد رئيس الحزب خلال لقائه مسؤولين حزبيّين في لبنان والشام، على ضرورة بذل جهود مضاعفة وتزخيم العمل والفعل على المستويات كافة، لافتاً إلى أنّ تثبيت دعائم الأمن والاستقرار في بلادنا، يتطلب عملاً نضالياً دؤوباً، لتحصين مجتمعنا وصون وحدته في مواجهة مؤامرات التفتيت والتقسيم والشرذمة.

وقال رئيس الحزب: نحن معنيّون بمستقبل بلادنا وشعبنا، لأننا نهضة حياة وحزب صراع، وواجبنا القومي يحتّم علينا أن نتصدّى للمسؤوليات فنتحمّلها كاملة… فنحن نريد بلادنا خالية من الاحتلال والعنصرية والإرهاب والتطرف والطائفية والمذهبية، وهذا لا يتحقّق بالأمنيات، بل بالجهد والنضال والمقاومة والصمود والتضحيات والشهداء.

وأشار الرئيس حردان إلى أنّ شعبنا يواجه في فلسطين جبروت احتلال صهيوني عنصري يقتل الأطفال والنساء والشيوخ، وفي سورية والعراق يواجه إرهاباً مدعوماً من «إسرائيل» وعشرات الدول، متمرّساً في القتل وقطع الرؤس، ولبنان، كما الأردن، ليس بمنأى عن خطر الإرهاب، وقد دلّت التفجيرات التي ضربت لبنان أنّ هذا الإرهاب خطر على كلّ أمتنا.

واعتبر حردان أنّ الاستقرار والأمان لبلادنا وشعبنا، لا يتحقق بأحلاف وهمية، بل يتحقق بتكاتف شعبنا ووحدته والتفافه حول جيشه في لبنان والشام والعراق، وحول قواه الحية المؤمنة بخيار المقاومة والصمود.

ودعا حردان إلى ضرورة الدّفع باتجاه إنجاز الاستحقاقات في لبنان، وتفعيل عمل المؤسسات، وإلى مؤازرة الجيش في الشام والعراق في مواجهة الإرهاب، والى وحدة الجهد والموقف الفلسطيني ليشكل غطاءً ودعماً لمواصلة الانتفاضة الثالثة ضدّ الاحتلال الصهيوني.

وهنّأ حردان أبناء شعبنا بمناسبة الأعياد، فقال: باسمي وباسم قيادة الحزب وأعضاء الحزب في الوطن وعبر الحدود أهنّئ أبناء شعبنا بمناسبة أعياد المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، متمنياً حياة العز والفرح لشعبنا.

وختم حردان قائلاً: التحية للشهداء، كلّ الشهداء، وللجرحى والمصابين وكلّ المناضلين الذين يدافعون عن أرضنا وشعبنا في مواجهة الاحتلال والإرهاب، والتحية لشهداء الحزب الذين سطروا بدمائهم الزكية ملاحم عزّ وبطولة… فشهداؤنا هم طليعة انتصاراتنا الكبرى.

من جهة اخرى، أعلن حردان اعتذاره عن عدم تقبّل التهاني بمناسبة الأعياد نظراً للظروف التي تمرّ بها بلادنا وتواجه شعبنا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق