تفجير أمام مطار كابول بعد يوم من الاتفاق مع باكستان على الحوار حول طالبان

قتل مدني وأصيب 4 آخرون، أمس، جراء تفجير سيارة مفخخة قرب مطار كابول الدولي في أفغانستان، حيث أعلنت الشرطة أن التفجير استهدف قافلة لحلف شمال الأطلسي.

وتزامن الحادث مع وصول قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف، كابول لبحث تحقيق السلام والمصالحة مع مسؤولين أفغان.

وكانت السلطات الأفغانية قد أفادت في وقت سابق من الشهر الجاري بمقتل 37 شخصاً في هجوم نفذته حركة طالبان على مطار قندهار.

واقتحم مسلحون من طالبان مبنى المطار في قندهار قبل يوم من زيارة الرئيس الأفغاني أشرف غني لباكستان للمشاركة في مؤتمر إقليمي يعزز الآمال في إحياء محادثات السلام مع الحركة.

جاء ذلك بعد يوم واحد على اعلان باكستان وأفغانستان، أنهما ستعقدان اجتماعاً مع الصين والولايات المتحدة مطلع كانون الثاني المقبل لاستئناف محادثات السلام بين «طالبان» وكابول، حيث أعلنت الرئاسة الأفغانية في بيان أن ممثلي الدول الأربع سيشاركون في هذا الاجتماع الذي لم يعلن بعد مكانه.

وعقد رئيس أركان الجيش الباكستاني رحيل شريف محادثات في كابول مع الرئيس أشرف غني ورئيس الحكومة عبدالله عبدالله اتفقوا فيها على عقد «لقاء رباعي خلال الأسبوع الأول من كانون الثاني» لوضع خريطة طريق، بحسب ما أعلن المتحدث باسم الجيش الباكستاني عاصم بجوا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق