تامر: لتفاهم رئاسي بين عون وفرنجية

عقد المكتب السياسي لـ»الحركة اللبنانية الديمقراطية» اجتماعه الدوري برئاسة جاك تامر وحضور جميع الأعضاء. استهلّ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لروح عميد الأسرى المحرّرين القائد الشهيد سمير القنطار. ثم تداول المجتمعون «الوضع الداخلي خصوصاً موضوع الرئاسة الأولى ومواضيع أخرى».

وأعلن تامر تأييده كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي كان واضحاً وحازماً، بأنّ العدو «الإسرائيلي» يقف وراء جريمة اغتيال الشهيد القنطار، وأنّ «الردّ آتٍ لا محالة».

وجدّد تامر المطالبة «بإقرار قانون جديد للانتخابات النيابية يعتمد لبنان دائرة واحدة على أساس النسبية، لأنّ ذلك يحقق الانصهار الوطني ويجعل التنافس السياسي بعيداً من الاصطفاف الطائفي والمذهبي الهدّام، فضلاً عن أنه القانون الأعدل بالنسبة إلى تحقيق صحة التمثيل».

وفي ما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي والتسوية المطروحة، دعا تامر رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون ورئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية إلى» التفاهم والوصول الى حلّ من أجل جمع كلمة المسيحيين»، لافتاً إلى أنّ «دعم ترشيح فرنجية إلى رئاسة الجمهورية أتى نتيجة توافق دولي وإقليمي، ولم يكن بطلب من فرنجية الذي لا يزال يؤكد عدم وجود أيّ خلاف مع عون».

ورأى أنّ «استحقاق الانتخابات الرئاسية يحتاج الى عناصر داخلية وخارجية كبيرة من أجل إنجازه، خصوصاً في ضوء العناوين التي حدّدها لقاء السيد نصرالله والنائب فرنجية، وأبرزها وقوف كلّ فريق 8 آذار وراء ترشيح العماد عون، الذي يمثل الممرّ الوحيد والإلزامي إلى قصر بعبدا، سواء بشخصه أو بمن يدعمه».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق