دردشة صباحية

يكتبها الياس عشي

المعركة غير المتكافئة بين الدبّابة والقلم، بين همجيّة الديكتاتور وحضارة الكاتب الصحافي، حفزتني كي أعود بالذاكرة إلى ما قاله بعضهم في الصحافة.

فڤولتير يقول: «الصحافة آلة يستحيل كسرها، وستعمل على هدم العالم القديم ليتسنّى لها أن تنشئ عالماً جديداً».

وقال كاسترو: «لا أخاف بوّابة جهنّم إذا فُتحت أمامي، ولكنّي أرتعش من صرير قلم الصحافي».

واليوم تحوّل الناس بأكثريتهم إلى مراسلين ونقاد وكتّاب ومصوّرين عبر الهواتف المنقولة والإنترنيت والفيس بوك، محققين أمنيات روزفلت الذي قال مرّة: «يجب أن يكون كاتبٌ صحافيّ بين كلّ عشرة أشخاص في هذه البلاد».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق