مستخدَمُو الضمان يعلِّقون إضرابهم ويُمهلون وزارة العمل أسبوعين للنظر في مطالبهم

علق مجلس نقابة «مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي» الإضراب في مراكز ومكاتب الضمان كافة، تجاوباً مع طلب وزير العمل سجعان قزي، وأكد أنّ اليوم الثلثاء هو يوم عمل عادي في الضمان، كما أرجأ الإضراب الذي كان مقرّراً الأسبوع المقبل.

وكان الوزير قزي استقبل صباح أمس في مكتبه، وفداً من نقابة «مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي» برئاسة النقيب حبيب خليل، ورئيس اتحاد المصالح المستقلة شربل صالح وحضور مستشار الوزير موسى فغالي. وتمّ البحث في الإضراب الذي ينفذ في مراكز ومكاتب الضمان بعد فشل وساطة اتحاد المصالح المستقلة مع إدارة الضمان في ما خصّ مطلب اعتبار التعويض سلفة.

بعد الاجتماع، قال قزي: «زارني وفد من مجلس نقابة مستخدمي الضمان الاجتماعي واتحاد المصالح المستقلة، عرض لمطالبهم المحقة بالنسبة إلى اعتبار سلفة التعويض جزءاً من التعويض وليس نهاية التعويض على غرار ما يحصل داخل الضمان ومصالح مستقلة أخرى، إضافة إلى مطالب إدارية وعمّالية دائماً تعرض لتحسين وضع الموظفين».

وشكر وزير العمل مجلس النقابة على تجاوبه مع طلبه وإعلان وقف الإضراب والاكتفاء بالإضراب يوم أمس، واعتبار يوم الثلاثاء اليوم يوم عمل عادياً «لعدم الإضرار بمصالح الناس والمستشفيات والمرض والحالات الطبية عموماً، لا بل أرجأوا الإضراب الذي كان مقرّراً الأسبوع المقبل وإعطائي مهلة أسبوعين لمعالجة الموضوع مع مجلس إدارة الضمان والمدير العام».

وأمل قزي «أن تتوضح الأمور خلال أسبوعين لأنني لا أحب المماطلة ولا التسويف ولا الافتئات على حقوق العمال والمستخدمين، واعتقد أنّ مجلس الادارة والمدير العام يحرصون على حقوق العمال. والمهم أن نجد المخرج القانوني والمالي لمعالجة تأمين هذه الحقوق وإلا سأكون إلى جانب أي تحرك من أجل إحقاق الحقوق».

وتابع قزي: «خلال العشرين دقيقة التي استغرقها الاجتماع خطونا خطوات لم تتحقق في غضون العشرين سنة الماضية، ونأمل أن ننجح لأنني أعرف أنّ غالبية أعضاء مجلس الإدارة إيجابيون، وهم من الصفوف العمالية حتى أرباب العمل».

وشكر النقيب صالح، من جهته، الوزير قزي على اللقاء لتحقيق مطالب المستخدمين في الضمان، مؤكداً «أنّ اتحاد المصالح المستقلة أعلن تضامنه مع نقابة مستخدمي الضمان، أسوة بباقي المصالح المستقلة».

وأصدرت نقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بياناً أكدت فيه «أنها ستعاود تصعيدها في حال انتهاء هذه المهلة وعدم التجاوب مع مطالبها»، وتقدمت من جميع المضمونين بالاعتذار عن عدم تقديم الخدمات اليهم بسبب إضراب الأمس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق