الكويت تستدعي سفيرها من طهران

استدعت الكويت أمس سفيرها من طهران وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في طهران.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزارة الخارجية الكويتية أن الهجمات على السفارة السعودية في طهران تمثل «خرقاً صارخاً للأعراف والاتفاقيات الدولية، وإخلالاً جسيماً بالتزامات إيران الدولية بأمن البعثات الدبلوماسية وسلامة طاقمها الدبلوماسي».

وبهذا، أصبحت الكويت رابع دولة عربية تقطع أو تحد علاقاتها الدبلوماسية مع إيران. وكانت البحرين والسودان قطعت علاقاتهما الدبلوماسية مع إيران، وسحبتا سفيريهما من طهران، بينما خفضت دولة الإمارات عدد الدبلوماسيين الإيرانيين لديها واستدعت بدورها سفيرها لدى طهران، بعد أن خفضت مستوى التمثيل الدبلوماسي مع إيران إلى مستوى القائم بالأعمال.

كما تستعد جامعة الدول العربية لعقد اجتماع طارئ يوم الأحد المقبل بناء على طلب الرياض لإدانة «انتهاكات إيران لحرمة السفارة السعودية»، وفق ما أعلن الاثنين أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية.

وتضامناً مع الرياض التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، قطعت كل من البحرين والسودان العلاقات الدبلوماسية مع إيران وسحبتا سفيريهما من طهران، بينما خفضت دولة الإمارات عدد الدبلوماسيين الإيرانيين لديها واستدعت بدورها سفيرها لدى طهران، بعد أن خفضت مستوى التمثيل الدبلوماسي مع إيران إلى مستوى القائم بالأعمال، كما تستعد جامعة الدول العربية لعقد اجتماع طارئ الأحد المقبل بناء على طلب السعودية في محاولة لاستدراك فشلها في دفع الدول العربية في اتخاذ مواقف حادة من طهران وهي ستحاول حفظ ماء وجهها في اجتماع الأحد عبر بيان يدين لإدانة ما حصل في السفارة السعودية التي قام بها مندسين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق