العهد يدعو إلى عدم تثبيت نتيجة المباراة مع النجمة

العهد يدعو إلى عدم تثبيت نتيجة المباراة مع النجمة

دعا رئيس نادي العهد تميم سليمان الاتحاد اللبناني لكرة القدم، إلى عدم تثبيت نتيجة المباراة مع النجمة 1-1 ، ضمن الجولة الحادية عشرة من الدوري، وإحالتها على لجنة للتحقيق بملابساتها قبل اتخاذ أي قرار بشأنها.

جاء كلام سليمان في مؤتمر صحافي عقده في مقر نادي العهد، تطرّق فيه إلى ما سبق ورافق وأعقب مباراة الفريق مع النجمة في الجولة الأخيرة من ذهاب الدوري اللبناني، ودعا سليمان الاتحاد إلى تطبيق نظامه الداخلي على ما حدث في المباراة ولا سيما المادة 1-6.

كذلك دعا لجنة الحكام إلى أن يكون معيار الكفاءة والقدرة على التحكيم تحت الضغط أساساً للتعيين والنزاهة في قيادة المباريات حفاظاً على ثقة النوادي بطاقم التحكيم اللبناني.

كما دعا سليمان عائلة كرة القدم اللبنانية إلى التصدي لظاهرة «البلطجة الممنهجة التي يمارسها البعض لأن النتائج المحتومة لهذه السياسة هي تدمير كرة القدم اللبنانية». واعتبر أن حكم المباراة علي رضا كان متآمراً بحيث أصبحت قرارته موضع طعن وخسر صفته الحيادية.

واعتبر سليمان أن «التجاوزات التي حدثت في المباراة مع النجمة، لم تكن الأولى ولا يبدو أنها ستكون الأخيرة نظراً لكون ما جرى ليس عملاً عشوائياً لجمهورٍ غاضب تصرَّف بردة فعلٍ ظرفية بل هو عمل منهجي يهدُف إلى التأثير على نتيجة المباراة عبر الضغط على لاعبي العهد وعلى قرارات الحكم».

وتسأل سليمان: «أين كانت إدارة نادي النجمة ولماذا لم تتحمّل مسؤولياتِها طوال الأسبوع السابق للمباراة؟ وأين كانت إدارة النجمة خلال المباراة ولماذا لم تعمل على ضبط جمهورها؟».

واعتبر سليمان أن ما حصل كان مدبَّراً ووليد خطة تستهدف خطفَ نقاط المباراة بطريقةٍ غير مشروعة، وقد نجحت هذه الخطّة جزئياً ذلك أن لاعبي العهد كانوا أبطالاً وتحمَّلوا الضغوط والشتائم ولعبوا بروحيةٍ عالية وكانوا يستحقّون نقاط المباراة الثلاث غير أن حكم المباراة سلبهم نقطتَين منها وحاول إخراج المباراة بما يرضي الجمهور وليس قيادتَها كحكمٍ عادلٍ».

وفنّد سليمان الحالات التحكيمية، وأبرزها تأخر الحكم في احتساب ركلة الجزاء الواضحة لمصلحة العهد ومحاولته التأثير في راية الحكم المساعد الثاني. وتساهُله الواضح مع الاحتجاجات التي قام بها لاعبو النجمة عقب احتساب ركلة الجزاء مقابل حزمه في رفع البطاقات الصفراء والحمراء في وجه لاعبي العهد. وعدم إيقافه المباراة رغم تعطلها مرات عدة بفعل أعمالِ الشغب وهروبِ الحكم المساعِد الأول إلى أرض الملعب من عبوات المياه البلاستيكية والزجاجات والمقاعد المحطَّمة والمقذوفات النارية بحيث فقد قدرته على التركيز على مجريات اللعب بفعل اضطرارِه الدائم للنَّظر إلى الخلف خوفاً من إصابته. ووجود أفراد من الجمهور على أرض الملعب كانوا يحتفلون بالهدف مع لاعبي النجمة ودخول أحد أفراد الجمهور إلى الملعب خلال سير المباراة قبل أن يعلِن الحكمُ إيقافَها.

وتساءل: «كيف كان يمكن حماية اللاعبين في ظل هذه الأجواء لو لم يتدخَّل الحكم بالنتيجة؟ ولماذا يجب على العهد أن يقبَل بمقايضةِ سلامة لاعبيه بالنتيجة التي ترضي الجمهور؟».

تعرُّض الحارس الاحتياطي لمرمى العهد حسن الحسين إلى الاعتداء خلال هروبِه من الكافيتيريا ومحاولة دخوله إلى أرض الملعب بعد المباراة بحثاً عن مكان آمن يلجأ إليه. كذلك تعرُّض لاعبي العهد حسن شعيتو وحسين عواضة إلى اعتداء من مجهولين على طريق العودة من زغرتا إلى بيروت في منطقة شكّا.

عسيران: النجمة لن يلعب بغياب الأمن عن الملاعب

أكد نائب رئيس نادي النجمة اللبناني لكرة القدم صلاح عسيران، أن «لا مبرر إطلاقاً لأعمال الشغب في مباريات الدوري اللبناني من أي جهة أتت». وأضاف عسيران في حديث لبرنامج «أوفسايد» الأسبوعي عبر تلفزيون «الجديد»: «إننا جميعاً نعمل في ميدان كرة القدم كمتطوعين، ونبذل من مالنا وجهدنا وعرقنا، فلا داع إطلاقاً لأن ننغّص على أنفسنا متعتنا في هذه اللعبة، عبر افتعال إشكالات وشغب وأحداث تعيدنا إلى الخلف بدلاً من أن نتطور ونتقدم إلى الأمام».

وأكد عسيران المسؤولية الملقاة على عاتق القوى الأمنية، مشدداً أن ناديه لن يقبل بعد اليوم بخوض المباريات، «بغياب القوى الأمنية».

وأشار عسيران إلى أنه خلال اجتماع المصالحة مع نادي السلام الأسبوع الماضي، ناشد رئيس لجنة الملاعب موسى مكي، العمل على ضمان أمن المباريات، لكن لم يجرِ التجاوب مع مطلبه، وحدث الأسوأ في المباراة مع العهد، السبت.

وأكد عسيران أن ناديه سيتحمل مسؤولية الأضرار في ملعب زغرتا، مناشداً الحكام حماية لاعبي فريقه، خصوصاً بعد إصابة أكثر من ستة منهم، بسبب الخشونة اللامبررة خلال المباريات.

بدر يؤكد وجود ظلامات تحكيمية بحق الأنصار

عرض رئيس نادي الأنصار نبيل بدر الظلامات التحكيمية التي رافقت مباريات فريقه في الموسم الحالي خصوصاً أمام النجمة والصفاء والعهد وشباب الساحل والراسينغ وذلك من خلال فيديو مفصل عن الحالات المؤثرة في تلك المباريات.

وفي مؤتمر صحافي عقده، عرض بدر لتقرير يناقد ما جاء في تقييم لجنة التحكيم في الاتحاد اللبناني على لسان الحكم يزبك يزبك، مستنداً إلى تحليل للخبير الدولي جمال الشريف الذي اعتبر أن الحكم خرق قانون كرة القدم عندما استفاد لاعبو الصفاء من المسافة التي نفذ منها رمية التماس وبأن الكلام عن أن الحالة تحصل في كل الملاعب العالمية، هو «كلام غير صحيح وليس هكذا تكون الإجابات».

وأكمل البدر بموضوع المباراة أمام الصفاء حيث عرض لتقرير اللجنة المختصة والتي نزلت إلى أرض الملعب وأجرت دراسة ميدانية عبر قياسها لمسافة خروج الكرة عن خط منتصف الملعب والتي أشارت إلى أنها 4 أمتار أما مسافة التنفيذ فهي 10 أمتار عن منتصف الملعب أي أن مكان التنفيذ يبعد ما يقارب 6 أمتار عن مكان الخروج.

وفي نفس الإطار عرض بدر لفيديو يظهر كيف استدعى حكم المباراة قائد الفريق معتز بالله الجنيدي طالباً منه تهدئة لوكاس غالان، ثم تم تهريب رمية التماس ومن ثم سجل الصفاء الهدف الأول الذي قلب المباراة.

وتحدث بدر موجهاً كلامه إلى الحكام الجدد لافتاً إلى «أن بعض الحكام السابقين اعتذروا مني عن أخطاء ارتكبوها بحق النادي في السابق، وأنا على الصعيد الشخصي سامحتهم ولكن جمهور الأنصار لن يسامحهم».

وختم بدر كلامه قائلاً: «إذا كان هناك من يراهن على رحيلي فأنا أطمئنه بأنني باقٍ على رأس الأنصار. والأنصار سيبقى وسيعود إلى المنافسة من جديد».

مغربي: النجمة سيكون أفضل في الإياب

سجل مهاجم النجمة أكرم مغربي أكثر أهداف الدوري اللبناني إثارة للجدل، عندما خطف الكرة من يدي حارس العهد حسن بيطار، وسددها داخل مرماه في الدقائق القاتلة من مباراة النجمة والعهد، مانحاً «النبيذي» التعادل 1 – 1، ومفجراً موجة من الشغب والصخب في مدرجات ملعب زغرتا.

وقال مغربي في تصريح صحافي: «إن المباراة مع العهد كانت قوية ولعبنا بطموح كبير للفوز، وفرحتي بهدف التعادل كانت لا توصف، خصوصاً عندما سمعت صراخ جمهور النجمة المدوي احتفالاً بالهدف».

وأضاف مغربي: «إن المدرب الروماني تيتا فاليريو اختار الوقت المناسب لإشراكي في المباريات بعد تماثلي للشفاء من الإصابة، وإنهائي لتدريبات تقوية العضلات، والحمد لله لم أخيّب ظنه، ولعبت بشكل جيد في هجوم النجمة إلى جانب التشادي ماكس داني والمهاجم الشاب محمود سبليني».

وأكد مغربي أن «وضع النجمة سيكون أفضل في إياب الدوري، مع عودة اللاعبين المصابين، والفريق سيقاتل بشراسة من أجل الفوز بلقب الدوري، وتقديمه هدية إلى جمهوره الحبيب».

يمين: لهذه الأسباب تراجع ترتيب السلام

أنهى فريق السلام زغرتا ذهاب الدوري اللبناني لكرة القدم، في مركز متأخر يتهدده بخطر الهبوط إلى القسم الثاني.

ويرى المراقبون أن الفريق الشمالي كان بإمكانه تحقيق أكثر من المركز العاشر، بعد الدور الأول، ولا سيما أنه لم يستحق الخسارة في أكثر من مباراة قارع فيها فرق الصدارة، وتقدم عليها قبل أن يخسر في الدقائق القاتلة، وهو سيناريو تكرر في أكثر من مواجهة خاضها الفريق، الذي يشرف عليه المدرب السوري أنس مخلوف، بعدما خلف مواطنه لؤي صلاح.

وقال قائد الفريق جان جاك يمين في تصريح أن «أسباب تراجع السلام إلى المركز العاشر بعد انتهاء الذهاب متعددة، أبرزها استغناء الفريق عن أكثر من لاعب بارز، في ختام الموسم الماضي، كالأرجنتيني لوكاس غالان هدّاف الدوري، وعمر عويضة وعلاء حمية وهاغوب دونابيديان، الذين كانوا من العناصر المؤثرة في الفريق».

وأضاف أن «المدرب السابق لم يحضر الفريق بالشكل المطلوب قبل بداية الموسم الحالي، وهو ما تجلى في مستوى اللياقة البدنية، التي لم تسعف لاعبي السلام في بعض المباريات، خصوصاً في الشوط الثاني».

وتابع يمين: «كذلك دخلت بعض العناصر الشابة الواعدة إلى الفريق كجوزف لحود واليكس بطرس وأمين دحداح وكريستيان خوري، وهذه العناصر تحتاج إلى الوقت لاكتساب الخبرة، والدخول في منظومة الفريق». وكشف يمين عن توجه فريقه لتدعيم صفوفه بلاعب أو لاعبين أجنبيين جديدين، ما سيعزز صفوفه قبل إياب الدوري، لافتاً إلى ان السلام سيدخل معسكراً داخلياً مغلقاً، الأسبوع المقبل في زغرتا، بعد عودة المدرب أنس مخلوف من إجازته في سوريا.

وقال يمين 25 سنة : «إن أداء السلام اختلف كلياً مع تسلم المدرب السوري انس مخلوف تدريب الفريق، الذي قادنا إلى نقلة نوعية في الأداء، وان لم تتوج بتحقيق النتائج الإيجابية، وهذا ناتج عن الإعداد المتواضع للفريق على يد سلفه».

وأشار يمين إلى أن السلام قدم أداءً ممتازاً في أكثر من مباراة لم يستحق فيها الخسارة، بعدما تقدم على الأنصار والنجمة والنبي شيت، قبل أن يعود ويخسر تلك المواجهات في الدقائق القاتلة.

وطالب يمين جمهور الفريق، بمواكبته بشكلٍ أكبر، لأنه يشكل عنصراً مؤثراً بالنسبة للاعبين، خصوصاً في المباريات التي تقام في زغرتا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق