أردوغان: انتحاري سوري نفذ هجوم اسطنبول ويوجد ضحايا أجانب

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجود أجانب بين القتلى العشرة بالتفجير الذي استهدف سياحاً داخل ميدان السلطان أحمد في اسطنبول، وقال إن منفذ الهجوم انتحاري سوري.

وكان مكتب محافظ اسطنبول قد أعلن ارتفاع حصيلة التفجير الذي هز ميدان السلطان أحمد أمس وهو من أهم المعالم السياحية فيها، إلى 10 قتلى و15 جريحاً.

وقال أردوغان في كلمة بثها التلفزيون التركي: «إنني أدين الهجوم الإرهابي في اسطنبول الذي يعتقد أنه نفذ من قبل انتحاري من أصل سوري. للأسف الشديد، هناك 10 قتلى، بينهم أجانب وأتراك، كما هناك 15 جريحاً».

وامتنع أردوغان عن توجيه أصابع الاتهام إلى أي جهة معينة، لكنه اعتبر أنه «لا فرق بين «داعش» وحزب العمال الكردستاني وبقية التنظيمات الإرهابية».

من جانب آخر كشف نعمان كرتلمش نائب رئيس الوزراء التركي أن الانتحاري الذي نفذ الهجوم كان سوريا من مواليد عام 1988، مضيفاً أنه تم العثور على أشلاء جثته في مكان التفجير، مؤكداً أن معظم القتلى الذين سقطوا جراء الهجوم أجانب، من دون أن يكشف عن جنسياتهم.

وأكد مصدر في مكتب رئيس الوزراء التركي أن معظم ضحايا الهجوم الإرهابي مواطنون ألمان، فيما لم تستبعد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وجود ألمان بين القتلى، وقالت: «إننا قلقون من احتمال أن يكون مواطنون ألمان بين القتلى والمصابين».

من جانبه أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتايماير أن هناك مواطنين ألمان بين المصابين. كما أكدت القنصلية الكورية الجنوبية أن واحداً من رعاياها على الأقل بين المصابين في الهجوم الإرهابي، في حين قالت وزارة الخارجية النروجية إن شخصاً يحمل الجنسية النرويجية أصيب في التفجير أيضاً.

ودعت وزارة الخارجية الألمانية الرعايا الألمان في تركيا إلى تجنب زيارة الأماكن المكتظة بالناس والمعالم السياحية في إسطنبول نظراً إلى تنامي الخطر الإرهابي.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق