عربيات ودوليات

طهران تعتبر بيان الاتحاد الأوروبي حول حقوق الإنسان «استغلالاً سياسياً»

أعربت إيران، أمس، عن أسفها لبيان ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوسيب بوريل فونتيليس، حول أوضاع حقوق الإنسان في إيران، متهمة المنظمة باستغلال تلك المسألة سياسياً.

وقالت الخارجية الإيرانية، في بيان، إن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض أي استغلال سياسي لحقوق الإنسان ضد الدول المستقلة».

وأضافت أنه «على الاتحاد الأوروبي أن يدعو إلى الاهتمام الجاد بانتهاكات حقوق الإنسان في بعض الدول الأعضاء أو الحلفاء له، ودفع واشنطن للوفاء بالتزاماتها تجاه الاتفاق النووي والوقوف أمامها في ما يخصّ انتهاكها حقوق أكثر من 80 مليون مواطن إيراني، نتيجة العقوبات اللاإنسانية والأحادية الجانب التي فرضتها على هذا الشعب».

وكان فونتيليس قد قال في بيان الأحد، إن ثمة مؤشرات متزايدة حول تعامل السلطات الإيرانية بشكل مفرط، وردّها بشكل غير متناسب، على الاحتجاجات الدائرة منذ الشهر الماضي اعتراضاً على رفع أسعار الوقود. وطالب في بيانه السلطات الإيرانية بـ»إجراء تحقيق ذي مصداقية حول الوفيات التي شهدتها الاحتجاجات والإفصاح عن عدد المعتقلين».

واتهم البيان طهران بـ»انتهاك حرية التعبير والتجمع عبر قطعها خدمة الإنترنت والاتصالات خلال الاحتجاجات».

وشهدت العديد من المدن الإيرانية احتجاجات منذ منتصف الشهر الماضي اعتراضاً على قرارات حكومية برفع أسعار الوقود، وهي القرارات التي دافع عنها أبرز مسؤولي البلاد، متهمين جهات خارجية، بينها دول خليجية، بإشعال التظاهرات.وامتدّت الاحتجاجات سريعاً إلى 40 مدينة ومنطقة أخرى بينها العاصمة طهران، وأحرقت خلالها محطات للوقود وهوجمت مراكز للشرطة ومجمعات تجارية ومساجد ومبان عامة، إلا أنها عادت للهدوء بعد وعود السلطات بعودة عوائد رفع سعر البنزين إلى محدودي الدخل في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق