ثقافة وفنون

الحركة الثقافية في صور نظّمت مؤتمراً تربوياً حول واقع التعليم الرسمي وتحدياته

نظمت المنطقة التربوية في الجنوب والحركة الثقافية في لبنان، مؤتمراً تربوياً بعنوان «التعليم الأساسي الرسمي في لبنانواقعه، تحدياته وشروط تطويره»، في مركز باسل الأسد الثقافي في صور، بحضور النائبة عناية عزالدين وممثل النائبة بهية الحريري الأمين العام للشبكة المدرسية نبيل بواب وعدد من مدراء المدارس والجامعات ورؤساء البلديات.

بعد النشيد الوطني ونشيد الحركة وتقديم للدكتور أحمد نزال، ألقى المربي جورج غنيمة كلمة بلدية صور، نوّه فيها بهذه الخطوة الجبارة في مدينة صور، مدينة الحرف والتاريخ.

وأشار المنسق العام للمؤتمر الدكتور ماجد جابر في كلمة، الى أن قطاع التعليم الرسمي يحتاج إلى خطة استراتيجية واضحة وعاجلة، تبين حاجات القطاع التربوي لكي يصبح قادراً على تلبية متطلبات العصر. وشدّد على أن النهوض بالمدرسة الرسمية يعتبر تحدياً هائلاً وعملاً وطنياً لا يتقدّم عليه أي عمل آخر، ذلك أن المدرسة الرسمية هي نواة الهيكل اللبناني وعماده، والمكان الوحيد الذي يلتقي فيه الكل بالكل من كل المناطق والانتماءات والطوائف والطبقات.

ولفتت الدكتورة تريز الهاشم طربيه إلى أن ما يجمع المؤتمرين، إيماننا بالمدرسة الرسمية وقدرتنا على تطويرها وبأن العمل المشترك مفتاح النجاح، وأشارت الى أن المدرسة الرسمية جزء من القطاع العام والإدارة العامة.وشدّد باسم عباس في كلمة باسم الحركة والمنطقة التربوية في الجنوب، على أن لبنان يحتاج الى ثورة حضارية في مجالات التربية، داعياً الى الاقتداء بالدول التي استطاعت من خلال التربية أن تصبح في الطليعة ككوريا الجنوبية واليابان والمانيا. وطالب خبراء التربية بابتكار مناهج تسهم في خلق حال من التكامل بين المدرسة والحياة وتعزّز حس المواطنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق