أولى

نصف الأميركيين يقولون إنه ينبغي عزل الرئيس وترامب يطالب بمحاكمة فورية!

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ»محاكمة فورية في مجلس الشيوخ»، وذلك بعد رفض رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي تسليم عملية المساءلة إلى مجلس الشيوخ قبل أن تعلم كيف سيُديرها الجمهوريّون.

وكتب ترامب عبر «تويتر» مساء أول أمس: «بعدما لم يمنحني الديمقراطيون إجراءات سليمة في مجلس النواب أو محامين أو شهوداً أو أيّ شيء، فهم يريدون الآن أن يُمْلوا على مجلس الشيوخ كيف يدير المحاكمة».

وأضاف: «في الواقع، ليس لديهم دليل على أي شيء، فلن يحضروا (الجلسة) أبداً، إنهم يريدون الخروج. وأنا أريد محاكمة فورية!».

وتبنّى مجلس النواب الأميركي بأغلبية 230 صوتاً الاتهامين الموجّهين للرئيس دونالد ترامب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، بما يؤدي إلى مساءلة ترامب ضمن الإجراءات المؤدية إلى عزله.

ويؤدي قرار مجلس النواب إلى إحالة ترامب إلى المحاكمة أمام مجلس الشيوخ ما يجعلُه الرئيس الأميركي الثالث الذي يُطلق الكونغرس إجراءً رسمياً في حقه ضمن مسار عزله.

رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي كانت قد قالت إن «ترامب انتهك الدستور ويُمثّل تهديداً مستمراً للأمن القومي ونزاهة الانتخابات الأميركية».

وكان رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل أكّد أن «محاكمة الرئيس دونالد ترامب في كانون الثاني المقبل ستكون أولى الأولويات إذا قرّر مجلس النواب الأميركي عزله الأسبوع المقبل»، حيث رجحت مصادر أن «ترامب يميل إلى محاكمة مبسّطة في مجلس الشيوخ تسمح له بتجاوز سريع للخطر الذي يتهدد رئاسته».

وأظهر استطلاع للرأي  نشر أول أمس، أن «أقلّ من نصف الأميركيين يقولون إنّه ينبغي عزل الرئيس دونالد ترامب من منصبه بعدما وجّه مجلس النواب اتهامات له، وهو ما يمثل تحدياً للديمقراطيين الذين سيسعون للإطاحة به بمحاكمة في مجلس الشيوخ».

وأجري الاستطلاع على مستوى البلاد عبر الإنترنت في الساعات التي تلت تصويت مجلس النواب على أساس حزبي يوم الأربعاء الماضي، لصالح توجيه الاتهام إلى ترامب بإساءة استخدام سلطته وعرقلة الكونغرس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق