أولى

عندما يقتل ترامب وبامبيو
 قاسم سليماني بأمر من الرب..

 نضال حمادةباريس

أعلنت صحيفة واشنطن بوست عن دور مهم لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في قرار البيت الأبيض اغتيال قائد لواء القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الفريق قاسم سليماني. وأشارت الصحيفة إلى أن بومبيو تحدّث مع الرئيس عن اغتيال سليماني قبل أشهر عدة، لكن ترامب ووزارة الدفاع رفضا التصديق يومها على هذه العملية.

هذا الدور لبامبيو ليس مستغرباً لكل متابع لهذا الرجل الذي يتصرف اتجاه إيران من منطلق ديني. وهو القائل أكثر من مرة أن الله أرسل ترامب لإنقاذإسرائيلمن إيران، ويعتبر مايك بامبيو من بين أكثر أعضاء الإدارة الأميركية الحالية تديناً حتى أنه أسس مجموعة لدراسة الكتاب المقدس مع أعضاء من مجلس الوزراء في الإدارة الأميركية الحالية.

ماذا قال بومبيو أثناء زيارته لفلسطين المحتلة عام 2018؟

شبّه بومبيو رئيسه دونالد ترامب بالملكة إستير التي أنقذت اليهود من الفرس، حسب قوله مضيفاً أنا كمسيحي أعتقد ان هذا ممكن قائلاً: أنا واثق أن الرب يعمل هنا.

ليس بومبيو أول مسؤول في إدارة ترامب يدّعي وجود إرادة إلهية وراء تصرفات ترامب: في كانون الأول عام 2019 وفي مقابلة مع محطة تلفزيونية دينية، قالت السكرتيرة الصحافية للبيت سارة ساندرز الكلام نفسه.

 نائب الرئيس الأميركي مايك بينس والنائب العام السابق جيف سيشنز أشارا أيضًا إلى الآيات المسيحية أو الكتاب المقدس في تصريحاتهما الرسمية، كما أن إدارة ترامب هي الأولى من نوعها منذ 100 عام التي فيها وزراء يشكلون في الحياة العامة جمعية لدراسة الكتاب المقدسومايك بومبيو عضو فيها.

 هذا التأثير لبومبيو ومجموعة الإنجيليين الصهاينة معه في الطاقم الوزاري المحيط بترامب جعل سياسة الأخير عدائية اتجاه إيران انطلاقاً من تأثير بومبيو عليه دينياً.

الإنجيليون الأميركيون يدعمون بقوة الرئيس الأميركي الحالي وفي تقارير واشنطن بوست فاز ترامب بنسبة 80 % من الأصوات الإنجيلية البيضاء في عام 2016، وهي نسبة أعلى من المرشحين الجمهوريين للرئاسة ميت رومني وجون ماكين في الانتخابات السابقة.

 يعتبر ترامب التلميذ الروحي للقس جون جوني، 36 سنة، مسيحي إنجيلي، وكان قريباً من دونالد ترامب خلال الحملة الانتخابية، كان رئيسًا مشاركًا للمجلس الاستشاري الإنجيلي لترامب والتقى جون جوني مع ترامب وفريقه مرات عدّة ويزور البيت الأبيض بانتظام وقد قام في إحدى المرات بنشر صورة لترامب وهو يصلّي.

 كما أنه ملهم فكرة اعتراف ترامب بالقدس عاصمة للكيان المحتل، ومن تأثيره على ترامب جعله يعتقد بمعركة هرمجيدون ونهاية العالم التي سوف تحضر لمجيء يسوع المسيح مع ألف عام من السلام بعدها.

وتعتبر المجموعة الإنجيلية المسيحية أكبر مجموعة دينية في الولايات المتحدة، تتجاوز الكاثوليك والبروتستانت وتنتشر في الولايات الجنوبية، بما في ذلك تينيسي وألاباما وكنتاكي، حيث حصل ترامب على أعلى نسب انتخابية ويعتقد معظم الإنجيليين أنهم ولدوا من جديد ويؤمنون أيضًا في نشر الإنجيل وقيادة الآخرين إلى المسيح، أما نائب الرئيس مايك بينس فهو يعرّف نفسه بأنه مسيحي إنجيلي.

القدس مهمة لجميع المسيحيين. لكن المدينة وإسرائيللها أهمية خاصة بالنسبة للبعض، خصوصاً الإنجيليين. وقد ارسل الرب ترامب ليقدم هذه الخدمة في ضم القدس الىإسرائيل”.

صدر في العام 2017 كتاب بعنوان ترامب العهد المسيحي المحتمل باع الكتاب ملايين النسخ. يتحدّث الكتاب عن ترامب الذي أرسله الرب لحماية اليهود من الفرس، ويتحدّث عن المحنة العظمى. وهي عبارة عن فترة حرب وتدمير تسبق ألف عام من السلام.

يقول البروفيسور رولستون: إنهم يعتقدون أنه سيكون هناك، في نهاية المطاف، نهاية مروّعة للعصر مليئة بمعركة هرمجدون.

وعن علاقة نهاية الزمن ودونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لـإسرائيل؟يقولالبروفيسوررولستون،إنهينبعمنالاعتقادبأنخلقإسرائيلقدتمّالتنبؤبهفيالكتابالمقدس. ويقولأيشيءيدعمدولةإسرائيلالحديثة،فهوأمرجيدبالنسبةإليهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق