خفايا وكواليس

كواليس

وضعت مصادر عراقية معادلة عودة الرئيس المستقيل للحكومة العراقية عادل عبد المهدي مقابل عودة الرئيس برهم صالح بتفاهم نيابي على اعتبار الاستقالتين كأنهما لم تكونا شرطاً للاستقرار السياسي ومدخلاً للتمهيد لانتخابات نيابية مبكرة ينتج عنها مجلس نيابي جديد ورئيس جديد وحكومة جديدة. وقالت المصادر إن عبد المهدي هو عنوان المرحلة لضمان الانسحاب الأميركي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق