عربيات ودوليات

سيناريوات الكارثة العالميّة المنتظرة..

تقرير إخباري

 

قدّم العلماء الفيزيائيون، يوم الخميس الماضي، بمن فيهم العديد من الحائزين على جائزة نوبل، ما يسمّى بـ»ساعة يوم القيامة 20 ثانية».

ويعكس هذا المشروع، الذي ابتدعه ألبرت أينشتاين عام 1947، احتمال وقوع كارثة عالمية، ونتيجة لذلك يمكن أن تختفي البشرية من على وجه الأرض. وفقاً للعلماء، نظراً لعدم قدرة قادة العالم على مواجهة تهديد النزاع النووي وتغير المناخ والحرب الإلكترونية، أصبح الناس اليوم أكثر من أي وقت مضى أقرب إلى نقطة اللاعودة. ويوضح هذا التقرير السيناريوات الرئيسية لموت الكوكب.

} ساعة يوم القيامة:

ظهرت ساعة يوم القيامة لأول مرة على غلاف المجلة «Bulletin of the Atomic Scientists» في عام 1947. حينها كانت عقارب الساعة قبل منتصف الليل بسبع دقائقنقطة الانطلاق لكارثة عالمية. في العقود السبعة التالية، إما كان يتم تأخيرها، كما حدث في عام 1991، عندما وقع الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأميركية اتفاقية حول تخفيض الأسلحة الاستراتيجية، إما يتم تقديمها. في الأعوام الثمانية الماضية، العلماء يقدمون العقارب فقط. واليوم وقفت عند مئة ثانية قبل منتصف الليل. بمعنى آخر، لم يكن الناس قريبين من كارثة عالمية كما الآن.

أما الأسباب الرئيسية لاحتمال نهاية العالم لم تتغيّر وهي: الحرب النووية وتغير المناخ.

ومع ذلك، الآن أصبحت التهديدات أكثر واقعية، كما يقول الخبراء. حيث تصاعدت النزاعات حول البرامج النووية لإيران وكوريا الشمالية، والحروب في الفضاء الإلكتروني تؤدي فقط إلى تفاقم هذا الوضع. ولم تبذل الحكومات جهوداً كافية لحل القضايا المتعلقة بالمناخ، في السنوات الأخيرة.

وفقًاً لراشيل برونسون، رئيسة المجلة، فإن «البشرية الآن في وضع يجعل أي خطأ أو تأخير يشبه الموت». لذلك، يقترح الباحثون على الدول العظمى، التي تملك أسلحة نووية تخفيض ترساناتها النووية، والحدّ من برامج تحديث الرؤوس الحربية، وبدء حوار حول الحرب الإلكترونية وإزالة الأسلحة النووية في ساحة المعركة. من الضروري أيضاً الحد من انتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

بالإضافة إلى ذلك، يثق العلماء أنه يمكن إبطاء ارتفاع درجة حرارة المناخ. وهذا أمر واقعي تماماً، إذا تم تغيير نظام الطاقة العالمي بسرعة ومساعدة البلدان النامية على التخلي عن الوقود الأحفوري.

} تغيّر المناخ:

وفقًاً للباحثين الأستراليين، يمكن أن تموت البشرية بحلول عام 2050 بسبب تغير المناخ الذي لا رجعة فيه.

يبلغ الحجم الحالي لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الأنشطة البشرية أكثر من أربعين مليار طن. في المستقبل، ستنمو هذه الأرقام وبحلول عام 2030 سيتم الوصول إلى الحد الأقصى للحجم المسموح به، بعد تجاوز الحد الأقصى، ستصبح الكارثة المناخيّة حتميّة.

وفقًاً لهذا السيناريو، بحلول منتصف القرن، سيزداد متوسط ​​درجة الحرارة على هذا الكوكب بمقدار ثلاث درجات مئوية. سيؤدي ذلك إلى تسريع ذوبان التربة الصقيعيّة في القطب الشمالي، وفي منطقة الأمازون سيؤدي إلى جفاف شديد وموت الغابات الاستوائية. ستصبح الفيضانات وحرائق الغابات أكثر في جميع أنحاء العالم، ويتحوّل ثلث الأرض إلى صحراء. سيموت عدد كبير من الناس، وسيشارك الناجون في النزاعات المسلحة من أجل الموارد. كل هذا يمكن أن يؤدي إلى اختفاء الحضارة الإنسانية.

} سيناريو مماثل:

كما يميل علماء أميركا وجنوب أفريقيا نحو سيناريو مماثل. لقد قاموا بتحليل البيانات من آخر أربعين عاماًاستهلاك الطاقة ودرجة حرارة سطح الكوكب والنمو السكاني وكتلة الجليد القطبي وإجمالي الناتج المحلي وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

اتضح أن «تغير المناخ يتطور بسرعة أكبر من المتوقع». لذلك، إذا لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة، فسوف تتحول الأرض قريباً إلى «دفيئة»، يكون من المستحيل العيش فيها.

واتفق على مقالة العلماء المنشورة في مجلة Bioscience ، أكثر من 11 ألف باحث من 153 دولة حول العالم.

} وباء:

ووفقاً لخبراء منظمة الصحة العالمية، ستواجه البشرية في السنوات المقبلة وباءً للمرض الناجم عن مسببات الأمراض التي لا تزال غير معروفة. وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن مئة مليون شخص سيكونون ضحاياه.

فيما يوضح العلماء في جامعة جونز هوبكنز أنه على الأرجح، سيكون الوباء عبارة عن فيروسات تسبب أمراضاً في الجهاز التنفسيأقرباء أولئك الذين يسببون نزلات البرد العادية. على عكس فيروسات زيكا أو الإيبولا، تنتقل عن طريق الهواء وتكون قادرة على الانتشار بسرعة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

ويعتبر الباحثون أن «فيروسات الحمض النووي الريبي هي أكثر المرشحين، والتي تتحوّل بسهولة أكبر من غيرها».  ومن هذه المجموعة بالتحديد الفيروس الذي تسبب في تفشي المرض الحالي في الصينفيروس كورونا 2019-nCoV.

وسيكون المرض الجديد معدياً قبل ظهور الأعراض الأولى، ولن يتمتع معظم الأشخاص على هذا الكوكب بمناعة ضدّ مسببات الأمراض.

وبحلول بداية الوباء، لن يكون لدى البشرية لا الدواء ولا طريقة الوقاية.

فيما يأمل الباحثون أن يتمكن علماء الأوبئة من الاستجابة بسرعة لمسبّبات الأمراض غير المعروفة وأن معدل الوفيّات سيكون منخفضاً، رغم أنه مهم، بالنظر إلى عدد الحالات.

وإذا لم يكن بالإمكان السيطرة على انتشار العدوى، ينصح علماء نيوزيلندا بالفرار منها إلى أستراليا ونيوزيلندا وأيسلندا. وهذه الدول ليست لها حدود بريّة مع دول أخرى وليست مرتبطة بها عن طريق الجسور. ويؤكد الباحثون أن لديهم كل ما هو ضروري لإنتاج الغذاء، وأنهم مستقلون في الطاقة.

} كارثة فلكية:

فيما يعتبر الفيزيائيون من جامعتي هارفارد وجامعة أكسفورد أن أحد السيناريوهات المحتملة لموت البشرية هو كارثة فلكيةسقوط كويكب أو انفجار أشعة جاما.

وفقاً لحساباتهم، فإن الكويكب هو يملك الفرصة الأكثر احتمالاً لقتل جميع الناس الذين يعيشون على الأرض. إن سقوط مثل هذا الشيء في المحيط سيثير تسونامي سيغطي نصف الكوكب.

بالإضافة إلى ذلك، بعد اصطدام كويكب بسطح ما، ترتفع كمية هائلة من الأحجار الصغيرة إلى الجو. وهذا السيناريو، قتل الديناصورات قبل 65 مليون عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق