أولى

المغرب: قضيّتنا الأولى “الصحراء” ليست القضية الفلسطينية

قال وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إن مواقف المغرب بخصوص خطة السلام الأميركية المعروفة بـصفقة القرنيجب أن تكون عقلانية وليست عن طريق المزايدات الفارغة، كما فعلت بعض الدول.

ورداً على أسئلة عدد من المستشارين البرلمانيين خلال المصادقة على قانوني ترسيم المياه البحرية في الغرفة الثانية، أمس، قال بوريطة إنما يهم المغرب هو موقف السلطة الفلسطينية من موقفنا وليس ما تقوله الصحافة، بحسب موقعهسبريسالمغربي.

وأشار إلى أنالمغرب ينطلق من وجود مبادرة أميركية، وأي مبادرة يجب أن تكون إيجابية كمبادرة، لكن لا تسلب حقوق الفلسطينيين المشروعة الذين لهم الحق في رفض المبادرة”.

وأضاف بوريطة أنتقدير المملكة لجهود السلام التي تبذلها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب جاء بعد ملاحظتها أن واشنطن لأول مرة تتحدّث عن حلّ الدولتين، مردفاً بأنالفلسطينيين من لهم الحق في قبول الصفقة أو رفضها ولا يجب أن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم”.

وفي جوابه عن انتقادات لاذعة من مستشارين عن حزب العدالة والتنمية، اعتبروا القضية الفلسطينية بمثابة القضية الوطنية الأولى للمغاربة، قال بوريطة إنالقضية الأولى للدبلوماسية المغربية هي قضية الصحراء المغربية”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطّته لتسوية القضية الفلسطينية، المعروفة باسم “صفقة القرن”، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارة ترامب، ورئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، وسفراء عُمان والإمارات والبحرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق