أولى

عمان: العلاقات الأردنيّة السوريّة تاريخيّة والمجلس قناة التواصل

أكد رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، أن المجلس لعب، وما زال، دوراً رئيسياً في دعم العلاقات الأردنية السورية، لافتًا إلى زيارات متبادلة بين مسؤولين برلمانيين من الجانبين.

وقال الطراونة، في مقابلة مع وكالة «سبوتنيك»، إن البرلمان الأردني هو «القناة التي سعت، من خلالها، الدولة الأردنيّة لمد جسور التواصل مع سورية، بدأ ذلك خلال زيارة وفد برلماني إلى سورية بعد افتتاح معبر نصيب عام 2018، وتعزز بدعوة رئيس مجلس النواب الأردني لرئيس مجلس الشعب السوري لحضور مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي في عمان.

وتابع: «قلت سابقاً إن العلاقات الأردنية السورية لم تنقطع وتربطنا بالأشقاء السوريين علاقات تاريخية ولم تحملنا الدولة أو مؤسسات منها أي رسائل تجاه التقارب الأردني السوري، لكننا أخذنا على عاتقنا الدور في تقريب وجهات النظر والضغط من أجل فتح قنوات المصالح الاقتصادية والاجتماعية المتبادلة».

وكان الطراونة قد أشاد في وقت سابق من العام المنصرم بـ إعادة فتح معبر نصيب معتبراً أنها «كانت خطوة في الاتجاه الصحيح، وخطوة على طريق عودة العلاقات بين البلدين الشقيقين لسابق عهدها»، متمنياً المزيد من الخطوات على هذا النحو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق