ثقافة وفنون

«طيف» معرضٌ تشكيليٌ يعرض لوحات متباينة عملياً لفنّانين من مدارس ومناهج مختلفة

} فاطمة ناصر

 يضمّ المعرض الفنّي «طيف» مجموعة من المقتنيات لأعمال عدد من أهم الفنانين التشكيليّين الذين ينتمون إلى أجيال مختلفة ومدارس فنية متباينة تحتفظ بها صالة الحكميّة للفنون في اللاذقية.

المعرض احتوى 25 عملاً لـ16 فناناً سورياً ينتمون إلى جيل الروّاد وما بعد الروّاد وممن ما زال في أوج عطائه وهم أسعد عرابي والفريد حتمل وبهرام حجو وعبدالله مراد وعلي مقوص وعمر حمدي وغسان السباعي وفاتح المدرس وليلى نصير ومحمود حماد وميشيل كرشة وناظم الجعفري ونزار صابور ونذير نبعة ونصير شورى ونعيم إسماعيل، إضافة إلى ثلاثة أعمال للفنانين التشكيليين العراقيين عامر العبيدي وجبر علوان.

يعتبر المعرض فرصة مهمة للتعريف بجذور الفنّ التشكيلي السوري المعاصر الذي يقارب عمره المئة عام، وفق ما يرى الفنان التشكيلي كائد حيدر في تصريح صحافي له، حيث أكّد على أهمية الأسماء الحاضرة والانتقاء الجميل والمتنوع للأعمال التي شكّلت أنماطاً ومدارس فنية من الانطباعية والواقعية والتجريدية والتعبيرية ووضعها أمام الجمهور.

الفنان التشكيلي محمد أسعد رأى أنه من المهم جداً أن تقوم صالة «الحكمية» بعرض مقتنياتها من أعمال لفنانين لهم حضورهم الكبير على الساحة التشكيلية السورية وتعريف الجمهور بتجارب مختلفة ومتميزة ما يغني الحركة التشكيلية في سورية وفي اللاذقية خصوصاً.

كما عبّر الفنان التشكيلي ماريو يوسف عن سعادته برؤية أعمال للرواد الأوائل أو ممن عاصرهم إضافة إلى الاطلاع على تجارب لفنانين من خارج سورية، حيث رأى نذير الحسن المهتمّ بالشان الأدبي والفني أن المعرض تجديد للذائقة الفنية وفرصة مهمة لمحبي الفنّ للوقوف أمام أعمال لأسماء كبيرة شكّلت تاريخ الفنّ في سورية وتشعرنا بأهمية وروعة إبداع فنانينا.

يستمر المعرض الذي شهد افتتاحه حضوراً كبيراَ من الفنانين ومحبي الفنّ التشكيلي باللاذقية حتى الـ13 من الشهر المقبل.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى