عربيات ودوليات

هنيّة يلتقي رئيس مجلس الفيدراليّة الروسيّ بعد لقائه لافروف وبوغدانوف

 

التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ووفد قيادي من الحركة رئيس مجلس الفيدرالية الروسي للشؤون الدولية قسطنطين كوساتشوف.

وأفاد تصريح صدر عن حركة حماس بأن اللقاء كان في إطار لقاءات الوفد الرسمية التي يعقدها مع القيادة الروسية ومكوّنات المجتمع الروسي.

وقال: إن «كوساتشوف أكد موقف بلاده الثابت والرافض لصفقة القرن وتداعياتها على القضية الفلسطينية وحقوق اللاجئين، ووعد ببذل الجهود لإفشال الصفقة والعمل مع كل الدول التي ترفضها من أجل ذلك».

وشدّد كوساتشوف، وفق التصريح، على ضرورة وجود موقف فلسطيني موحّد يعزز توجّه بلاده والجهود العربية والدولية لضمان إفشال الصفقة، مثنيًا على الخطوات التي قدمتها حماس في سبيل تذليل العقبات أمام إجراء الانتخابات الفلسطينية وتحقيق الوحدة.

من جانبه، شكر رئيس حماس روسيا على موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية ورفض صفقة ترمب، مشيرًا إلى المخاطر التي تتضمنها وخاصة تصفية القضية الفلسطينية.

ودعا هنية، وفق حماس، إلى مزيد من الخطوات العملية التي تضمن عدم المساس بالحقوق الفلسطينية المشروعة، وإيقاف المؤامرات كافة التي تُحاك ضدها.

وكان وفد الحركة برئاسة هنية، عقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين الروس، والتقى وزير الخارجية سيرجي لافروف أول أمس، ثم عقد لقاء مطولاً مع بوغدانوف ممثل الرئيس بوتين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأكد هنية في المقابلة المتلفزة مع قناة «روسيا اليوم» أن حركته «تنازلت عن الحكومة لصالح تشكيل حكومة الوفاق الوطني آنذاك، لكنها لم تنجح». قائلاً: «كنا نأمل أن تنجح في مهامها، لكن هذا الأمر لم يتحقق، ثم تمّ تشكيل حكومة محمد اشتية، وكانت بموجب قرار أبو مازن بعيدًا عن الاتفاق مع حماس أو الفصائل الفلسطينية».

وحول تفاصيل اللقاء مع الوزير الروسي، قال هنية: «إن لافروف رحّب بمقترحات حركة حماس لتحقيق الوحدة الفلسطينية، وأكد ضرورة توحيد الفلسطينيين في ظل الظروف السياسية المستجدة».

وقال: «لم نتطرق مطلقاً اليوم لموضوع سلاح المقاومة، وبالعكس روسيا لديها حضور تاريخي مع الثورة الفلسطينية، ولذلك لا يمكن لروسيا أن تتبنّى أي حديث يتعلق بسلاح المقاومة».

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق