اقتصادالوطن

عدّاد «كورونا» يرتفع من جديد: 21 إصابة 15 منها محليّة.. واعتباراً من الجمعة: الكمّامة… أو الغرامة !

 

ارتفع العدد التراكميّ لمصابي «كورونا» إلى 1140 مع تسجيل 21 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، 15 منها للمقيمين (13 لأبناء مجدل عنجر) و6 للوافدين؛ الأمر الذي يطيح التفاؤل الحذر الذي ساد أمس، مع تسجيل 5 إصابات. بالتوازي أجريت فحوص PCR  في قصر عدل زحلة بعد إصابة عنصر في قوى الأمن هناك.

 وفي السياق، أكّد وزير الصحة العامة حمد حسن، أن الإصابات بفيروس «كورونا» لا تزال تحت السيطرة، لكنه تمنّى على الوافدين المغتربين الالتزام بالضوابط الوقائيّة. وقال حسن «إننا لا زلنا في الموجة الأولى، وبأقل أعدادٍ من الإصابات الممكنة. وقد تكون هناك موجة ثانية موسمية تأتي في أول الخريف، لكن الحكمة بالتعاطي كفيلة بأن نقطع قطوع الموجة الثانية، إذا وقعت».

وأعلن  بعد لقائه المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان أن  «الخطة الحكومية واضحة وهي تخفيف بعض محاذير التعبئة العامة. نسير بشكل منهجي وواقعي للعودة الى الحياة الطبيعية، ونأمل من جميع المواطنين التقيّد بالإرشادات، فنفك التدابير رويداً رويداً لتحاشي الوقوع في الموجة الثانية أو تسجيل عدد إصابات تفوق طاقة وزارة الصحة على معالجتها أو إسعافها. من هذا المنطلق يأتي وعي المجتمع من دون المكابرة والطمع ببعض نقاط القوة التي سجلت ضد هذا الوباء ونفرط بها بشحطة قلم. المطلوب التزام كل التعاليم والإرشادات للحكومة، وبخصوص التمديد او فتح البلد، الأمر يعود إلى الحكومة مجتمعة بناء على تقرير يصدر عن وزارة الصحة العامة في هذا الخصوص».

أكدت وزارة الداخلية والبلديات إلزاميّة وضع الكمامة لتغطية الانف والفم، ووجوب احترام المسافات الآمنة بين الأشخاص، خصوصاً أثناء تواجدهم خارج المنزل. وأعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي انها ستنظم اعتباراً من يوم الجمعة 29/5/2020، محضر ضبط من الفئة الأولى من قانون السير، وقيمته /50.000/ ل. ل. في حق كل شخص لا يضع كمّامة واقية، أثناء انتقاله سيراً على الأقدام. وذكّرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بأن على المنتقلين على متن وسائل النقل العمومية (سيارة أجرة، فان، باص) وضع الكمّامة تحت طائلة تنظيم محضر ضبطبالقيمة المذكورة في حق كل مخالف، والتأكيد على التقيّد بنظام المفرد والمزدوج، وبعدد الركّاب المحدّد لكل نوع منها.

ولفتت الى أنه يسمح بالانتقال على متن كل سيارة خصوصيّة لثلاثة أشخاص فقط (السائق ضمناً) – من غير العائلة الواحدةشرط التزام الجميع بوضع الكمّامة.

 وطلبت المديرية العامة من المواطنين، ضرورة الإبلاغ عبر رقم الطوارئ /112/ عن أي حالة أو ممارسة تضرّ بالصحّة العامة في مواجهة فيروس كورونا وتخالف تدابير الوقاية والحماية.

 إلى ذلك سجّلت 13 إصابة جديدة في بلدة مجدل عنجر بعد صدور نتائج فحوص pcr التي أجريت السبت الماضي. وناشد رئيس بلدية مجدل عنجر سعيد ياسين أهالي البلدة البقاء في المنازل أسبوعين لحصر انتشار الفيروس. كذلك، ناشد مفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة إجراء فحوص عشوائية في مخيمات النازحين السوريين بعد تسجيل 13 إصابة بينهم في البلدة. وفي سياق متصل، نقل الصليب الأحمر سيدة مصابة بكورونا من البلدة إلى مستشفى الرئيس الهراوي الحكومي.

ويستمر إقفال البلدة من قبل شرطة البلدية وعناصر قوى الأمن الداخلي.

 إلى ذلك، أجرت وزارة الصحة 81 فحص PCR لموظفي قصر العدل في زحلة ولمخالطين لعنصر قوى أمن يخدم في القصر أصيب بكورونا، بهدف تحديد الإصابات وعزلها في حال حصول عدوى، حرصاً على منع تفشي الفيروس بشكل واسع.

وبعد الانتهاء من الفحوص سيُصار الى تعقيم قصر العدل بناء لطلب من النائب العام الاستئنافي في البقاع منيف بركات والتنسيق مع محافظ البقاع القاضي كمال ابو جودة.

وذكّرت وزارة الصحة أنها تشرف على مجمل الفحوص التي يتمّ اتخاذها لمخالطين ومشتبه بإصابتهم بالفيروس في مختلف المستشفيات الحكومية في المحافظات والمناطق اللبنانية مجاناً، على نفقتها، ما يساعد على تحديد الواقع الوبائي في لبنان واتخاذ الخطوات اللازمة في ضوء ذلك.

وأوضحت بلدية مجدل زون، أن الجندي علي حسن سليم الدر غادر البلدة منذ أسبوعين متوجّهاً الى مركز خدمته في مرجعيون، وبعد أسبوع من الخدمة التحق عنصر من الجيش في الخدمة، وتبين لاحقاً أنه كان على اتصال بأحد المصابين بفيروس كورونا ما استدعى الرقابة العسكرية إجراء فحص مخبريّ له ليتبين أنه مصاب بالفيروس المستجدّ كورونا.

وأضافت في بيان «أمام هذا الواقع تم حجر كل العسكريين الذين كانوا على اتصال وتواصل معه ومن بينهم ابن بلدتنا مجدل زون الجندي الدر وقد طلب منه الحجر الاحترازي الاحتياطي وعلى ذلك توجه الأربعاء الماضي الى البلدة برفقة عسكري وأخذ حاجاته من دون التواصل مع أيٍ من أهله أو أهل بلدته. وأجري له البارحة فحص كورونا ليتبين انه حامل الفيروس، فتم حجره في شقة خالية من السكان.

وأفادت وحدة الكوارث في قضاء صور أنه وبناء لتقرير رئيس طبابة قضاء صور وسام غزال، تم تسجيل حالة واحدة مؤكدة ومثبتة مخبرياً إصابتها بـ covid_19 وتمّ تسجيل 9 حالات مشتبهة حتى ساعة إعداد التقرير، وما زالت حالة مشتبهة قيد الدرس والمتابعة. وعليه فإن عدد المصابين في القضاء ارتفع إلى 43 مصاباً، توزّعوا على الشكل التالي:

34 حالة وافدة من أفريقيا.

3 حالات وافدة من أوروبا.

6 حالات محلية.

وقد تماثل تسعة منهم الى الشفاء بشكل تام.

وأعلنت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار، في تقريرها اليومي حول مستجدات  COVID -19  أنه «لليوم الثالث على التوالي لم تسجل أية إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ في عكار، ولا يزال عدد الحالات المسجلة منذ 17 آذار الماضي، ثابتاً على الرقم 67. الحالات الإيجابيّة  :42، حالات الشفاء: 25، حالات الحجر المنزلي من الوافدين والمقيمين: 417».

كذلك، أعلن رئيس بلدية كترمايا المحامي يحيى علاء الدين، في بيان، «توقف مستشفى عثمان في البلدة عن استقبال المرضى أسبوعين، باستثناء الحالات الطارئة، وعزل المرضى المتواجدين في المستشفى، على أن يتم إجراء فحوص PCR للمخالطين وإجراء عملية تعقيم للمستشفى».وأوضح أن هذا الإجراء اتخذ «بعد التواصل مع طبيب قضاء الشوف الدكتور بيار عطاالله والكشف على المستشفى الذي كانت أدخلت اليه سيّدة مصابة بفيروس كورونا وصلت أخيراً من الكويت واختلطت مع الجهاز التمريضي في المستشفى».

وأعلنت بلدية قبريخاقضاء مرجعيون، في بيان، أن نتائج فحوصات الـ pcr للمحجورين الـ 36، جاءت كلها سلبية، وذلك للمرة الثانية، و»رغم ذلك سيستمر حجرهم حتى انتهاء مدة الحجر اللازمة».

وفي بيان سابق، نفت بلدية قبريخا، «ما تداوله بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن عشرات الإصابات في البلدة، مرفقاً بصورة»، مؤكدة أن ذلك «لا يمت للواقع بشيء».

وأعلنت خلية الازمة في بلدية جديدة القيطع، في بيان، أنه «بعد مراجعة المصادر الطبية المختصة بأزمة كورونا، تأكدت نتيجة فحص الpcr  لجميع المرضى (257) التي أجريت يوم السبت من قبل فريق وزارة الصحة، وأتت جميعها سلبية».

كما سلّمت رئيسة «الاتحاد اللبناني للجمباز» نادرة فواز، بلدية مزبود 20 بزة واقية، مخصصة للذين يحتكّون مباشرة مع مرضى كورونا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق