الوطن

تفقد الوحدات المنتشرة شمالاً قائد الجيش: العسكريون ينفذون القانون في مواجهة المشاغبين والمعتدين على الأملاك

أكد قائد الجيش العماد جوزاف عون أن كرامة أهل طرابلس من كرامة الجيش الذي لن يتخلى عنهم بتاتاً، موضحاً أنّ العسكريين لا يقفون في مواجهة مع الشعب، بل ينفذون مهماتهم عملاً بالقوانين والتعليمات فيقفون في وجه من يقوم بأعمال شغب ويعتدي على الأملاك.

كلام العماد عون جاء خلال تفقده أمس، الوحدات المنتشرة في منطقة الشمال، حيث زار قيادة كل من اللواء الثاني، والعاشر، والثاني عشر، وفوج التدخل الأول. واطلع على الإجراءات الأمنية المتخذة، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وزودهم التوجيهات اللازمة.

وأكد عون في كلمة له، أن «طرابلس هي مدينة التاريخ والعراقة، وأن كرامة أهلها من كرامة الجيش الذي لن يتخلى عنهم بتاتاً»، لافتاً إلى أن «عكار خزان الجيش، وهي قدمت تضحيات كبيرة على مذبح الوطن»، معتبراً أن «العسكريين لا يقفون في مواجهة مع الشعب، بل ينفذون مهماتهم عملاً بالقوانين والتعليمات، فيقفون في وجه من يقوم بأعمال شغب ويعتدي على المؤسسات والمقرات الحكومية ويتعرض للأملاك العامة والخاصة»، وقال «إن الجيش ليس عدو شعبه، بل هو يحميه ويحمي المتظاهرين، فمسؤوليتنا مشتركة للحفاظ على السلم الأهلي ومن غير المسموح التعرض لأمن الوطن ووحدة شعبه وترك الساحة للمشاغبين لاستغلال التظاهرات بغية العبث بساحتنا الداخلية واستقرارنا الأمني».

أضاف «نعمل بصمت وفق قناعتنا المرتكزة على المبادئ الوطنية، ولن نلتفت للشائعات المغرضة التي تطال الجيش فالتحديات كبيرة والإرادة أكبر». ودعا   العسكريين إلى «ضبط النفس والعمل برباطة جأش».

 وقال «إن الأزمة الاقتصادية كبيرة، والمواطن يئن تحت وطأتها والجيش جزء من هذا الشعب ويعاني معاناته ولا يمكن استبعاد المؤسسة العسكرية عن القضايا الوطنية. وبتصرفنا الواعي والمسؤول، سنصل إلى بر الأمان».

وشدّد على «ضرورة وقوف المواطنين إلى جانب المؤسسة العسكرية التي تضحي من أجل حماية الوطن وأهله ومؤسساته».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق