خفايا وكواليس

خفايا

 

 

قالت مصادر سياسية إن كل الكلام عن بحث مصير الحكومة ومستقبل بقائها من قبل القوى النيابية والسياسية المشاركة بدعمها لا أساس له من الصحة ويعبر عن خليط تمنيات وحرب إعلامية لخصومها وبعض رسائل الضغط المتعلقة بالتعيينات لدى بعض المؤيدين. وأضافت أن الكل يعلم بأن التوقيت السياسي الداخلي والخارجي لا يوفر بديلاً للحكومة الحالية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق