خفايا وكواليس

كواليس

 

قالت مصادر مالية إن نجاح الجهات المالية الرسمية في سورية بفرض تحسّن قارب الـ 40% على سعر صرف الليرة السورية خلال ساعات يدل على أن الارتفاع الأخير الذي فاق الـ 100% كان نتيجة مضاربات حاولت الاستفادة من مناخ قانون العقوبات الأميركية. وجاء التدخل الرسمي ليجعل أرباحها المفترضة خسائر محققة مع سعر 2200 ليرة للدولار بدلاً من4200 .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق