أخيرة

ما بعد الزرع إلا الحصاد

 

بعد الزرع من الطبيعي أن يبدأ الحصاد، ها هم المزارعون في الجنوب والبقاع (سلوّا) مناجلهم وأخذوا (يجتاحون) بها حقولهم المزروعة بالقمح، في ظل وضع أحوج ما يكون المواطن لهذه المادة الاساسية في حياة البشرية.

وبعد جمع المحاصيل وتحويلها مؤونة لأيام العوز للأهالي ولقطعانهم، مما يطمئن المواطن والعائلات الى غدها، وعدم الذهاب بعيداً في التشاؤم، وستبقى الدنيا بألف خير، إن شاء الله، تفاءلوا بالخير تجدوه وإن لم يلُح بالأفق حتى اليوم لضبابيّة المشهد، فليس هناك من حل آخر.

(تصوير: سعيد معلاوي )

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق