عربيات ودوليات

الصين تنفي ما ورد في التقرير البلجيكيّ ضدّ طلابها ‏ وتعتبره تشويهاً متعمّداً لسمعتها

 

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان، بأنتقرير المخابرات البلجيكية بشأن التجسس المحتمل من قبل الطلاب الصينيين، لا أساس له من الصحة على الإطلاق، وهو يشوه سمعة الصين عمداً”.

وقال تشاو ليجيانغ، في مؤتمر صحافي أمس: “إن التقرير الذي ذكرتموه لا أساس له على الإطلاق، فهو افتراء متعمّد بحق الصين. لقد ذكرنا مراراً بأن الصين تطوّر العلاقات مع الدول الأخرى على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”.

وأضاف، بأنهومنذ بداية العام وبفضل جهود الجانبين استمر التعاون الصيني البلجيكي في مجال التعليم في التطور بشكل مطرد”.

وأكد الدبلوماسي الصيني: “نحن نحثّ الأطراف المعنية للنظر بموضوعية في التبادل الثنائي للطلاب، والتوقف عن الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة، وبذل المزيد من الجهود لتعزيز الثقة المتبادلة والتعاون”.

في غضون ذلك، ووفقاً لنائب رئيس جهاز أمن الدولة البلجيكي، باسكال بيتري، فجهاز المخابرات يحاول تحديد الطلاب الخطرين المحتملين.

كما أشار إلى أنالطلاب الصينيين يتمتّعون بوضع قانوني، ويأتون بتبادل طلابي ويصلون إلى الجامعات في إطار من التبادل الطلابي الدولي”.

وفي وقت سابق، أعرب جهاز أمن الدولة البلجيكي، في تقرير المنشور، عنمخاوف، من أن الطلاب الصينيين الذين يدرسون في الجامعات البلجيكية قد يكونون مشاركين في التجسس لصالح الجيش الصيني”.

ووفقاً لجهاز الأمن، يتم إرسال طلاب معاهد البحوث العسكرية، مثل الجامعة الوطنية الصينية لتكنولوجيا الدفاع، إلى عدد من البلدان في أوروبا الغربية، بما في ذلك بلجيكا، وعلى وجه التحديد للحصول على معرفة مهمة لتطوير المجال العسكري. ويشير التقرير إلى أن العشرات من “الطلاب العسكريين” من الصين يدرسون في الجامعات البلجيكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق