أولىكتاب بناء

أمام عظمةِ الرجلِ الذي نُحيي ذكراه بخشوع…

 زاهر الخطيب*

 

 نحن لا نشهدُ بأنطون سعاده، فهو الذي يشهدُ لنا، وعلينا، نحـن نستشهدُ به فحسب

ـ أنطون سعاده: هذا الإنسانُ الأمميّ الذي احتشَدَتْ في روحهِ القِيمُ والمبادئُ فتجاوز بها تخوم ذاته الفردِيّة، ليذوب في الذّات الجماعيّة مع احتياجات مجتمعه، وطموحاتِ أمَّته، معانقاً جوهر الأديان السماويّة والعقائد الاجتماعيّة، والأرضيّة متّحداً بـالكونِ الشَّامل، وبـالذّات الإلهيّة، ليكـون بالكلِّ واحـداً.

ـ انطون سعاده: البادئُ المتنبئّ، المتحسِّسُ للحقائقِ المستقبليّة في أمَّته المنذرُ المبكرُ، بوعيهِ القوميِّ للخطرِ الصُهيوني، المجسِّد روحِ عصرِه، والمقاومةِ الآتيةِ من التُّراث، والتَّاريخ مع المقاوماتِ الظَّافرة التي بدأت تؤذن بنهضةِ الأمّة التي من أجلها استشهد زعيمٌ من كبار زعمائها.

ـ أنطون سعاده الروحُ الثوريّةُ المنتشرةُ في الأمّةِ بأرواح عظمائها يوسف العظمة، وظافر الخطيب، وسناء، وخـالـد، ووجدي، وموسى الصدر، وراغب حرب، وعباس الموسوي، وهادي نصرالله، أحمد ياسين، والرنتيسي، والشقاقي، والقسّام، والجزائري، والمختار هذه الروح الثوريّة المتّحدةُ بشهداء الأمّة بـلا استثناء بــأبطالها ومـنـاضليها وشرفائها، فــي الأمــس، والـيـوم، وفــي المستقبل.

ـ أنطـون سعاده الضميرُ المقاوم فينا لـكلِّ تجلِّيات القهر القومي ولكلِّ أشكالِ الاستبداد السِّياسيّ والاقتصاديّ والاجتماعيّ، والثَّقافيّ والروحيّ.

هذا الثائرُ أبداً علـى النفوسِ المريضةِ المتعايشةِ مع الانتهازيّةِ والانحرافِ والخيانةِ.. مع التَّكلُّس والرُّكودِ في مستنقعاتِ الفسادِ والجمودِ والزَّحف إلى الوراء.

ـ أنطون سعاده: الفكرُ العلميُّ الدّياليُّ الدائبُ لاستجلاءِ الحقيقة، بـوعي الضَّـرورة، واستيعاب سنن التَّطوّر، وقوانين الحركة، والتَّغيير فــي الطبيعة، وفي الإنسان، وفــي المجتمع يفهمُها يَعيها، يُدِركهُا ليكـون سيداً علـيـها لا عـبداً لـهـا..

ـ انطون سعاده: هذا الوجدان النَّقديُّ العلميُّ الثوريُّ الذي لا يغرقُ في اللحظة الراهنة وفـي موازين القُوى الجامدة، وإنَّما ينقُد الحاضرَ فـي سياق حركته بـمـنظورٍ تفاؤليّ مستقبليّ متَحرِّك لِيستخرجَ الـمـمـكن مـــن المستحيل.

ويطرحُ المهام النِّضاليةَ والثوريَّةَ مؤمناً إيماناً عميقاً بقُدرةِ الشعوب على تغيير العالم وليس الوقوف فحسب عند تفسيرِهِ لتبريرِ التخاذلِ، والاستسلامِ له بحجّةِ الأمرِ الواقع والأمرِ المستحيل..

ـ أنطون سعاده: هذا الإبداعُ الواقعيُّ في تفكيك المشكلات والأزمات، وفي إيجاد الحلول العمليّة للمُعضلات تحليلاً عقلانياً بقدر ما يطرحها التَّطوّر الحضاريّ القوميّ الاجتماعيّ.

ـ أنطون سعاده: هـــذا الكل المنصهِرُ بآلام أمَّته وآمالها وأحلامها.. هـذا النقيُّ الوفيُّ لدماءِ شهدائها وتراثِها حـتى الشّهادة ليكون لاستشهاده معانٍ ودلالاتْ وآفاقٍ وأبعادْ تحمِلها الأجيالُ النَّاهضةُ فــي ضميرها كقوة نموذج فــي الفداء القوميّ وليؤكِّد استشهادُهُ الحقيقةَ التاريخيّةَ التي تتناسلُ منها حقائقُ خالدةٌ لا تموت.. فالاستشهاديُّ، يتحكم بالمعنى الــذي يُضفيهِ على موتِه مــن خلالِ إدراكهِ، وخِيارهِ معنى الـحـياة، وسـرِّها، وجـوهـرِها «فالحياةُ وقفةُ عـزٍّ فـقـط».

هل يموتُ صانعُ العزِّ فــي تاريخ أمَّتِهِ، أم أنّه فــي وجدان الأمّــة باقٍ؟ وهو خالدٌ لا يموت..

من فوق مِنبَرِ استشهادِك، قُلْتَ في ذاك اليوم أيُّها الزَّعيم: «أنا أموتُ أمَّا حزبي فباقٍ».

ـ أنطون سعاده: أنت لم تمت، إنَّما أنت في وجدان الِعزِّ باقٍ..

ـ حزبُكَ اليومَ، لـيـس الحـزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ، فحسب..

ـ حزبُكَ اليومَ، إنَّما هو حزب الله، وأنصار الله، والمقاومة العراقيّة، والأفغانيّة، وسائرِ مقاوماتِ شعوب الأرض في كلِّ ساحةٍ من ساحاتِ الاشتباك مَعَ أعداءِ الإنسانيّةِ والأمّة، والقتال ضِدَّ القهرِ القوميّ والاستعماريّ وضِدَّ الاضطهاد الاجتماعيّ، والعنصريّ.

ـ حزبُكَ اليومَ ينهضُ في عالمٍ متفجِّرٍ يتغيّر في سياق تحوّلات استراتيجيّة في البيئة الدوليّة، والإقليميّة..

ـ حزبُكَ اليومَ ينهضُ شامخاً بشعوب الأرض، ومقاومتها، ومناضليها من أميركا اللاتينية مروراً بالمثلث الذَّهبيّ، ودمشق بيروت ـ القدس ـ بغداد، الى أقاصي الشرق الأقصى، لِيعيدَ هيكلةَ العالم على صورةِ حُلُمِكَ، وأحلامِ شهدائنا، بدمائكِ وبدماءِ شهداءِ الأمّة، وأبطالها، والأمميِّين المكافحين فـي العالم الّذين يرون في الحياةِ وقفةَ عزٍ فقط.

ـ ها هـم اليوم أبناءُ أمَّتك على أرضهمِ، وفي مياههمِ، وتحت قُبَّةِ سمائِهم بدمائهمِ يُلحِقونَ العارَ، والهزائمَ المُذِلّةَ بالإمبريالية، بـأعداءِ الانسانيّةِ، ويرسمُونَ لنا ولأجيالنا وللأمّة معالمَ النهضةِ المنشودة، ويُعدونَ للإنسانيّةَ جمعاء، وعداً صادقاً لفجرٍ للإنسانيّةِ جـديد، حيث لا قهرَ قوميّاً، ولا اجتماعيّاً، ولا استلابَ ولا تشيُّءَ للإنسان.

ـ أيُّـها الزَّعيم في عيدِ استشهادك، وفــي عيدِ الانتصار التَّاريخيّ والاستراتيجيّ لأُمَّتِكَ في تموز، نسأل أنفسَنا صادقينَ، مصمّمينَ، واعـدينَ، كيف نستطيعُ فعلاً، لا قولاً.. أنّ نفي لك عهداً أطلقتَه بالدِّم؟

ـ كيف نستطيعُ فعلاً لا قولاً أنّ نفي شهداء الأمّة وعدنَا، ليكونَ وعـداً بقوةِ نموذجِ» الوَعدِ الصادق» وعظمتِه.

سؤالٌ سنبقى نطرحُهُ على أنفسِنا، نحنُ أبناءُ العقيدة، والشرفاء، نحنُ أبناءُ حزبِكَ، أبناءُ أمّتِكَ، حتى النصرِ أوِ الشّهادة، وإنَّنا لظافِرون

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أمين عام رابطة الشغيلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق