أولى

«الجنائية الدولية» تستعدّ لإصدار مذكرات اعتقال سريّة ضد قادة الاحتلال لارتكابهم جرائم حرب

 

ذكر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية، أمس، أن الكيان الصهيوني بدأ يستعدّ للتعامل مع إمكانية إصدار محكمة الجنايات الدولية مذكرات اعتقال سريّة ضد كبار المسؤولين والضباط على خلفية التحقيقات التي ستجريها في الاتهامات الموجّهة ضدهم بارتكاب جرائم حرب.

وبحسب الموقع، فإن اللجنة التمهيدية للمحكمة الدولية ستنشر خلال هذا الأسبوع أو الذي يليه قرارها بشأن في ما إذا كان هناك سلطة للمدعية العامة فاتو بنسودا في التحقيق بجرائم الحرب ضد الكيان الصهيوني، وتحديد الحدود الإقليمية التي سيجري فيها التحقيق.

ويقول الموقع، إن هناك يقظة كبيرة في الكيان الصهيوني قبل نشر القرار النهائي بشأن اختصاص المحكمة للتحقيق في الأراضي الفلسطينية باعتبارها منطقة محتلة وهناك توافق على أن كل القضايا المتعلقة بها يتم حلها سياسيًا.

ويتوقع الكيان الصهيوني أن يتلقى إشعارًا قصيرًا قبل صدور قرار اللجنة القضائية، الذي يتوقع أن يصدر يوم الجمعة المقبل، وفي حال لم يتخذ سيؤجل إلى الأسبوع المقبل.

وبحسب التوقعات الصهيونية، فإن المحكمة قد تختار تأجيل حكمها إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لمعرفة فيما إذا تم انتخاب دونالد ترامب لولاية ثانية.

ووقع ترامب في الشهر الماضي على مرسوم رئاسي يسمح بفرض عقوبات اقتصادية على الجنائية الدولية، لمحاولتها استجواب ومحاكمة القوات الأميركية لارتكابها جرائم حرب في أفغانستان.

وكانت المحكمة سمحت للكيان الصهيوني بنقل موقفه من القضية حتى الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي، إلا أن تل أبيب قاطعت الإجراءات بأكملها ورفضت إضفاء أي شرعية عليها. بحسب نص الموقع الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق