أولى

طهران تهدّد برد حازم على تعرُّض طائرتها لتهديد المقاتلات الأميركيّة ظريف يحذّر من وقوع كارثة

 

 

حذّر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أن تصرفات الولايات المتحدة تهدّد بكارثة، وذلك على خلفية حادث اعتراض طائرة ركاب إيرانية في أجواء سورية من قبل مقاتلة أميركية.

وقال ظريف، في تغريدة نشرها على حسابه في «تويتر»: الولايات المتحدة تحتلّ بشكل غير قانوني أراضي تابعة لدولة أخرى، ثم تتحرّش بطائرة مدنية خلال رحلة مجدولةما يعرض للخطر ركاباً مدنيين أبرياءوذلك تحت ذريعة حماية قواتها المحتلة».

وشدّد الوزير على أن لدى الولايات المتحدة الجرأة على اتخاذ خطوة مخالفة للقانون على أساس انتهاك الآخر، قائلاً: «يجب إيقاف هذه التصرفات الخارجة عن القانون قبل وقوع الكارثة».

وكانت إيران أكدت أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء التحركات المعادية الأميركية، وستتخذ رداً حازماً وقوياً في الوقت والمكان المناسب تجاه التعرّض لطائرة «ماهان» في السماء السورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي في بيان، أمس: «هذا التصرف ينتهك الملاحة الدولية ويخلّ بالسلام والأمن الإقليميين».

وأضاف موسوي: «وجود القوات الأميركية في سورية والتحرّكات الجوية لمقاتلاتها في الأجواء السورية غير قانوني»، محذراً من أي مغامرات جديدة في المنطقة من قبل الولايات المتحدة أو الكيان الصهيوني.

وتابع: «إن استقرار وأمن منطقة غرب آسيا يجب ألا يكون  لعبة للانتخابات الأميركية».

وقالت وسائل إعلام رسمية في إيران إن مقاتلة أميركية على الأقل اقتربت على نحو خطير من طائرة ركاب إيرانية في المجال الجوي السوري.

ومن جانبها أقرت الولايات المتحدة بأن إحدى مقاتلاتها اقتربت من الطائرة الإيرانية، لكنها أكدت أنها كانت على «مسافة آمنة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق