عربيات ودوليات

«الأمن الروسيّ» يتّهم الغرب بمحاولة الاستيلاء على نفط ليبيا وفنزويلا

 

قال نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي ألكسندر فينيديكتوف، إن «الغرب يحاول الاستيلاء على موارد النفط في ليبيا وفنزويلا وسط وباء فيروس كورونا».

وأضاف  فينيديكتوف: «نحن نرى هذا بالفعل على مثال ليبيا أو فنزويلا نفسها، حيث يحاول الغرب الاستيلاء على الموارد النفطية، حتى من دون إخفاء هذا».

وأشار إلى أنه «على خلفية الوباء، تندلع صراعات جديدة كانت مجمدة وتناقضات إقليمية، ولا يوجد سبب للاعتقاد بأن التوتر الدولي سيهدأ بعد ذلك، بل على العكس من ذلك، سيكون نظام اللاعبين أكثر نشاطاً في مجال السياسة الخارجية، ويسعون لتحقيق مواقف مواتية لأنفسهم».

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أكد في وقت سابق أن «دول الغرب لم تستفد من درس قصف يوغوسلافيا، بل على العكس، واصلت تنفيذ عملياتها ضد دول ذات سيادة والتي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص».

وأشار إلى أنه في عام 2011 واصل الغرب انتهاج سياسته الهادفة إلى «تقويض الشروط الخاصة بالقانون الدولي، عندما قام حلف الناتو بعد تشويه صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي بشنّ العدوان ضد ليبيا. ففي هذه الحالة أصبحت هذه البلاد مثل العراق قبلها مشتتة، بل ويستحيل حتى الآن توحيدها بسبب عدد كبير من المشاكل التي تعاني منها».

وتشهد فنزويلا منذ مطلع عام 2019 أزمة رئاسية وصراعاً على السلطة. ووفق المراقبين فإن ففنزويلا التي تختزن أكبر احتياطي نفطي في العالم، هي الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الأميركية التي لن تسمح للآخرين بإيصال نفوذهم إليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق