ثقافة وفنون

تكريم النحّات أكثم عبد الحميد ضمن فعاليّات أيام الثقافة السوريّة

الفنان التشكيلي والنحات أكثم عبد الحميد كان أحد المبدعين الستة الذين وقع اختيار وزارة الثقافة عليهم لتكريمهم في احتفالية أيام الثقافة السورية لعام 2020.

وعند استعراض المسيرة الإبداعيّة للنحات عبد الحميد نجد أن أهم ما ميّزها مساهمته الفاعلة في نقل التشكيل السوري لمحافل دوليّة عديدة وإظهار ما فيه من روعة وجمال.

النحات عبد الحميد ولد في مدينة جبلة عام 1955 ودرس في كلية الفنون الجميلة قسم النحت ليتخرج عام 1981 ويؤسس بعد ذلك بسنوات معهد الفنون التطبيقية ويتولى إدارته في عام 2001، حيث عيّن بعدها مديراً للفنون الجميلة في وزارة الثقافة عام 2010.

المحطة الأهم لعبد الحميد في مجال الإدارة الثقافية كانت توليه إدارة المركز الثقافي السوري في العاصمة الإسبانية مدريد عام 2013 حيث أقام ملتقيات نحتية سورية اسبانية مشتركة عدة هناك ولا تزال الاعمال التي انجزت خلالها تزيّن ساحات وحدائق عديدة في اسبانيا وبعدها صار مستشاراً لوزير الثقافة عام 2015.

نال عبد الحميد العديد من الجوائز داخل سورية و خارجها عن مجمل مسيرته الإبداعية المتميزة منها الجائزة التقديرية من المعرض العالمي للمنحوتة الصغيرة والجائزة التقديرية من بينالي الاسكندرية والجائزة الذهبية عن فن النحت في بينالي المحبة في اللاذقية والجائزة الثانية العالمية في ملتقى النحت العالمي في دبي.

أقام النحات عبد الحميد العديد من المعارض الفرديّة في مدن عدة منها دمشق وحلب وعمان والقاهرة والمنامة كما شارك في معارض جماعية كثيرة في دمشق واللاذقية وبيروت والشارقة والاسكندرية وبودابست وباريس وكان ضيفاً دائماً في ملتقيات نحتية محلية وعربية وعالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق