الوطن

«مش قليلي إنك تكون لبناني»: مشكلة عميقة لبعض اللبنانيين يدفعون ثمنها!

} السيد سامي خضرا

نشأ كثيرون من اللبنانيين على مقولات ونظريات وقَصَص وتواريخ ومنقولات «وأحداث».. كثيرٌ منها يندرج تحت عنوان الأساطير أو الأكاذيب أو في أحسن الحالات المبالغة والمدح النرجسي!

 ولم تخلُ الساحة من المختصين والخبراء الذين تحدَّثُوا عما سَمّوه «الشوفينية اللبنانية» والتي يستغرق صاحبها في أخبار ومقولات ونظريات و»إنجازات» من خارج الواقع والتاريخ ولا يُؤْمن بها إلا المُرَوِّج لها والمُتعصّب له!

وينسحب ذلك على أحداث «وتاريخ» من خارج وقائع التاريخ!

والأمثلة على ذلك كثيرة ومنها المقولات التي نسمعها دائماً:

«اللبناني فهلوي»

 «واللبناني شاطر وحربوق»

 «ومَطْرح ما بترميه بيجي واقف»

«وكل العالم بتقتل حالها لتتعامل معه!»…

إلى ما هنالك من مقولات قلَّما تجدها عند شعبٍ يثقُ بما عندهُ وبتاريخه وأجداده وهويته فلا يضطر للاستعانة بادِّعاءات.

ولعلّ الجملة التي شاعت إعلامياً في السنوات الأخيرة ما يُعبِّر عن هذا الواقع وهي:

«مش قليلي إنك تكون لبناني

هذا التوصيف أعلاه لهذا الواقع مؤلم لأنه يسجن كثيراً من اللبنانيين في «شرانق» يصعب عليهم الخروج منها والتحرُّر مما تَرَبَّوا عليه لعقود.

فكيف يُمكن لإبنك مثلاً الذي ربَّيتَه منذ أوّل وعيه على أنه «شاطر وحربوق وفهلوي وذكي وما في مثله بالعالم…» كيف يمكن لك أن تُعيد صياغة شخصيته وتوازنها أو توجيهها بالطريقة السليمة التي يستطيعُ من خلالها أن يتواضع أو يتعايش أو ينظر نظرةً متوازنة لِمَن حوله في المجتمع والمنطقة وشعوب الأرض؟!

ومَن تكوَّن وعيُه على هذه الأُسُس يصعب عليه تقبّل تقدير الآخرين، خاصة مَن يُشاركهم الجوار أو التاريخ الانتماء القومي.

من هنا ليس مستغرباً أن يُصرَّ بعض اللبنانيين على تسمية بعض مواطنيهم والشعوب المحيطة بهم بـ «الغرباء» فقط لحالةٍ نفسيةٍ يَتخَيَّلونها فيَعيشونها ويتسالمونَ عليها فيصبح «الفلسطينيُ» غريباً «والسوريُ» غريباً «والمسلمُ» غريباًفي وقتٍ من المُنتظر أن يتوجه العالم لإزالة العنصريات الطبقية والمناطقية.

فكيف نُصِرُ على خطأ نعيشه بألمٍ وَوَهمْ ونموتُ عليه بآلامٍ وأوهام؟

ومن نفس هذا المُنطلَق يستصعب بعض اللبنانيين أن يُقايَسُوا بشعوبٍ أخرى ألمَّت بهم مصائب أو أحداث سياسية أو اقتصادية هَزَّتهُم في العمق أو أنهم يُعانون من الاستعمار الغربي عموماً ويدفعون أثمان الحفاظ على استقلالهم وحرية اقتصادهم ونظافة مناعتهم كتجربة فنزويلا وكوبا وإيران والعراق وسورية وكوريا الشمالية وكولومبيا

مع أننا وبكلّ بساطة علينا أن نعتزَّ بما أنجزناه في مواجهة العدو «الإسرائيلي» مما أدّى إلى قوةٍ نعيشُ في ظلالها وتُشكِّل رصيداً لنا لا يُضاهى.

فلماذا لا يمكن أن يكون لبنان كغيره من بلدان كثيرة وهي بالعشرات عَانتْ وصَمدتْ وقَوِيَتْ وانتصرتْ دون أن تتنازل أو تستسلم؟

ولِما يستصعب بعض اللبنانيين استيعاب أنهم استطاعوا في العقود الأخيرة أن يفعلوا ما عجزوا عن فعله منذ مئات السنين فيعتزُّون بذلك ويفتخرون أمام كلّ العالم؟

إنّ التحليل الصادق والشفاف للمشكلة هو جزء من الحلّ وبدايته وإنْ جاء متأخراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق