عربيات ودوليات

مواجهات عنيفة وسحب آليات قوات هادي من الطلّعَة الحمراء الاستراتيجيّة في مأرب

 

شهدت منطقة الطلّعة الحمراء في مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب، مواجهات عنيفة بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجانبين خلال الساعات الماضية.

وأفادت مصادر محلية، بأن «قوات هادي سحبت، أمس، معدات وآليات من منطقة الطلّعَة الحمراء الاستراتيجية استقدمتها مؤخراً إلى الجبهة، ولم يتبق لها سوى جيوب محدودة في المنطقة.

كما دارت مواجهات مماثلة بين الطرفين في الناحية الجنوبية لمديرية صرواح بعد أن سيطرت قوات صنعاء على منطقتي الرّاك وقاع المنجورة المشرفتين على سد مأرب من الناحية الغربية وأجزاء من الناحية الجنوبية.

بالتوازي، شنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية استهدفت فيها منطقتي الكَسّارة والزُّور في المديرية ذاتها، في محاولة لاستهداف مواقع الجيش واللجان، في حين قالت قوات الرئيس هادي، مساء أول أمس، إنها صدّت هجمات متجددة لقوات حكومة صنعاء في جبهات هيلان والمَشْجَح والكَسّارة في صِرواح. إلا أن مصادر محلية أكدت أن «الجيش واللجان تجاوزوا منطقة هيلان وباتت المنطقة تحت السيطرة الكاملة لقوات حكومة صنعاء منذ أكثر من أسبوع ولم تجرِ فيها أي مواجهات أول أمس».

وأوضحت المصادر أن «جبهة الكسارة أصبحت محسومة أيضاً بشكل كامل لصالح قوات الجيش واللجان». وفيما يتعلق بجبهة المَشْجَح أوضحت المصادر نفسها أن المواجهات تدور في الأطراف الشرقية من الجبهة.

يشار إلى أن قوات الرئيس هادي أعلنت أول أمس عن مقتل 70 عنصراً وجرح وأسر العشرات من قوات حكومة صنعاء خلال صد هجمات في المشجح وهيلان والكسارة، بحسب قولها.

وفي محافظة الحديْدة الساحلية غرب اليمن، أفاد مصدر عسكري في حكومة صنعاء، بـ»رصد 209 خروقات جديدة لقوات التحالف في جبهات الحديْدة خلال الساعات الـ24 الماضية بينها استهداف طائرات التحالف السعودي الاستطلاعية بـ5 غارات منطقة الجَبْلِية في مديرية التُّحَيْتا جنوب الحُدَيْدَة».

وأكد المصدر أن «القوات المتعددة للتحالف قصفت مناطق سيطرة الجيش واللجان في المحافظة بـ262 صاروخاً وقذيفة مدفعية».

كما كشف الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة صنعاء العميد عبد الخالق العجري، أول أمس، عن تفاصيل عملية أمنية خاطفة، تمكنت عبرها وزارة الداخلية من تحرير 9 أسرى من أحد السجون في مدينة مأرب.

وذكر العجري أن «الأسرى المحررين استُقبلوا في ميدان السبعين في العاصمة صنعاء بشكل رسميّ».

وكان رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، اعتبر أن ما تشهدُه مأرب جُزء من معركة تحرر وطني، وقال إنه «مع استمرار العدوان والحصار فالشعب اليمني عازم على مواصلة التصدي والمواجهة حتى تحرير كل شبر محتل».

يذكر أن قوات حكومة صنعاء سيطرت قبل يومين على منطقة الطلعة الحمراء الاستراتيجية، ومواقع محيطة بها في مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب، بحسب ما أفادته مصادر ميدانية لـ«الميادين».

وبحسب المصدر فإن خروقات قوات التحالف لاتفاق الحديْدة الذي ترعاه الأمم المتحدة منذ 18 كانون الأول 2018، شملت تحليق 14 طائرة تجسسية في أجواء المناطق الجنوبية والشرقية للمحافظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق