مرويات قومية

مـن التـاريـخ وللـتـاريخ

قال لي الأمين الدكتور عبدالله سعادة ذات يوم(1):

« كلنا في أي تنظيم او حركة او فريق، اذا توحّدنا، وانضم إلينا جميع الذين ابتعدوا عنا لاي سبب، او خسرناهم شهداء، او مناضلين، نكاد لا نقوى على مواجهة تلك العواصف ودحرها، وعلى ان ننهض بمسؤوليتنا القومية وتأمين انتصار القضية السورية القومية الاجتماعية « .

انطلاقاً من هذا الوعي عمل رئيس الحزب الأمين د. عبد الله سعادة لتأمين وحدة الحزب، مرة أولى، فثانية.

هوامش:

كنت توليتُ مسؤولية مدير مكتب الرئاسة في احدى مراحل تولي الأمين الدكتور عبدالله سعادة رئاسة الحزب، فيما كانت الرفيقة المميّزة زينب عبد الساتر ناموساً للرئيس، وكان الأمين د. عبدالله يستدعيني الى مكتبه بعد انتهاء كلّ جلسة للمجلس الأعلى، ويحدّثني عن أوجاعه وعما يعانيه من مرض الفئوية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق