الوطن

لقاءٌ وطنيّ حاشد نصرةً لفلسطين وكلمات أكّدَت حقَّ لبنان بالدفاع عن سيادته

انعقدَ أمس «اللقاء الوطنيّ» في قصر الأونيسكو، بعنوان «نصرةً لفلسطين وشعبها في مواجهة حرب الإبادة الصهيونيّة ودفاعاً عن سيادة لبنان واستقلاله»، بدعوةٍ من «لقاء الأحزاب والقوى والشخصيّات الوطنيّة اللبنانيّة»، في حضور النائبين إيهاب حمادة وجهاد الصمد، الوزراء السابقين محمود قماطي، وئام وهّاب، يعقوب الصرّاف وحسن اللقيس، النائبين السابقين كريم الراسي وفيصل الداود، المفتي الجعفريّ الممتاز الشيخ أحمد قبلان، رئيس «الاتحاد العالميّ لعلماء المقاومة» الشيخ ماهر حمّود، الأب شربل بحي ممثّلاً مطران السريان الأرثوذكس دانيال كورية، نقيب الأطباء يوسف بخاش، نقيب المحرِّرين جوزيف القصيفي، رئيس الاتحاد العماليّ العام بشارة الأسمر وممثلين عن المجلس الاسلاميّ الشيعيّ الأعلى ومشيخة العقل لطائفة الموحدين الدروز والمجلس الإسلاميّ العلويّ، وشخصيّات وفاعليّات سياسيّة وروحيّة وحزبيّة ونقابيّة وإعلاميّة وثقافيّة وممثّلين عن الأحزاب الوطنيّة اللبنانيّة والجمعيّات الأهليّة والثقافيّة.
بدأ اللقاء بالنشيد الوطنيّ، ثم تحدَّثَ عريفُ اللقاء روني ألفا مقدّماً المتحدِّثين، وتوالى على الكلام كلٌّ من وهّاب، الصمد، المفتي قبلان، النقيب القصيفي، النائب إيهاب حمادة، الشيخ حمّود، اللقيس، نقيب الأطباء يوسف بخاش، الأب بحي والأسمر، وأجمعوا على «إدانة حرب الإبادة الجماعيّة التي تشنّها قوات الاحتلال الإسرائيليّ منذ أكثر من ستة أشهر ضدَّ الشعب الفلسطينيّ في قطاع غزّة»، وأكّدَت «حقَّ لبنان في الدفاع عن سيادته واستقلاله في مواجهة الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيليّة»، ونوّهَت بـ«الردّ الكبير للحرس الثوريّ الإيرانيّ ضدَّ الكيان الصهيونيّ».
وختَمَ اللقاء منسّق «لقاء الأحزاب والقوى والشخصيّات الوطنيّة» كريم الراسي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى