باسيل يبلغ مفوضية اللاجئين رفض تسجيل ولادات النازحين السوريين

أبلغ وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ممثلة مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ميراي جيرار، خلال لقائهما أمس في قصر بسترس، رفض الوزارة إجراءات تسجيل ولادات النازحين السوريين في لبنان، معتبراً هذا الأمر من اختصاص السلطات السورية، مؤكداً أنّ وزارة الخارجية والمغتربين لم توافق عليها إن كان في مؤتمر برلين أو في أي وثائق تمّ تبادلها.

وسلم الوزير باسيل جيرار رسالة إلى المفوض السامي للأمم المتحدة للاجئين أنطونيو غوتيريس، طلب فيها وقف إجراءات التسجيل حفاظاً على علاقات لبنان مع المفوضية، وتداركاً لأي وضع قد يؤدي إلى تدهورها.

كما وجّه باسيل كتابين إلى كلّ من رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، لافتاً نظرهما إلى موضوع تسجيل ولادات النازحين السوريين، والتدخل لوقف هذه الإجراءات. كما وجه كتاباً إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري لإبلاغه بهذا الأمر المستجد والذي يخالف سياسة لبنان الرسمية في موضوع النزوح السوري.

وقالت جيرار بعد اللقاء: «قدمت كتاب اعتمادي للوزير باسيل وكان اللقاء مثمراً جداً.»

وردّاً على سؤال حول ما إذا تناول الاجتماع مع وزير الخارجية إجراء المفوضية الأخير بتسجيل مواليد السوريين في لبنان، أجابت: «لقد بحثنا الوضع عموماً ولم نتطرق إلى التفاصيل، واستمعت إلى وجهة نظر الوزير باسيل، كما تحدثنا عن دور المفوضية في لبنان».

وفي شأن رسالة باسيل إلى مفوضية اللاجئين، قالت: «لقد تلقيت للتو الرسالة وسأرفعها إلى المفوض العام للاجئين، وسنناقش مضمون الرسالة».

درباس: ننفذ سياسة الحكومة

وفي المقابل، ردّ وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس على ما قاله وزير الخارجية جبران باسيل خلال لقائه نظيره الإيطالي بأنّ تسجيل مواليد النازحين السوريين هو بداية توطين، مشدّداً على «أنّ الوزارة تقوم بتنفيذ سياسة الحكومة في ملف اللاجئين السوريين».

وقال في حديث إذاعي: «فور سماعي تصريح وزير الخارجية، بادرت إلى الاتصال برئيس الحكومة تمام سلام، ذلك أنّ باسيل عضو في اللجنة الوزارية المصغرة التي وضعت سياسة أقرتها الحكومة ونحن ننفذها بدقة وأنا منذ شهرين أعددت تقريراً حول عمل اللجنة ولم تأتني أي ملاحظات في شأنه وهو يضمّ الإشراف على تسجيل السوريين في المفوضية».

وأضاف: «من الطبيعي ومن حقّ كلّ طفل أن تتم عملية تسجيله»، موضحاً أنّ الطفل السوري لن يحظى بشهادة ولادة من لبنان. وقال: «قرار وقف اللجوء هو اقتراحي وتنفيذه تمّ بواسطة وزارة الداخلية والأمن العام واللجنة الوزارية والحكومة وافقوا على ذلك».

وتابع درباس: «إذا كانت هناك مشكلة، كان على باسيل أن يحيطنا بها، فإخراج خلافاتنا على منبر دولي وأمام وزير خارجية إيطاليا يدلّ على أننا لسنا في منحى جيد».

وكان باسيل التقى سفير النروج سفين آس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق