أولى

ماذا يحدث في ليبيا؟!

 د. محمد سيد أحمد

الأطماع الغربية في ليبيا ليست وليدة اللحظة الراهنة، بل هي حلم قديم، ففي 3 تشرين الأول/ أكتوبر 1911 بدأ الغزو الإيطالي لليبيا بدعوى أنّ الإيطاليين جاؤوا لتحرير الليبيين من الحكم العثماني. ورغم المقاومة العنيفة من الليبيين للغزو إلا أنّ الدولة العثمانية المحتلة لليبيا في ذلك الوقت قامت بتسليم ليبيا إلى إيطاليا عبر توقيع الطرفين اتفاقية تعترف بموجبها الآستانة بامتلاك إيطاليا لليبيا في ما عرف بمعاهدة لوزان في 15 تشرين الأول/ أكتوبر 1912 وبعد يومين أصدر فيكتور عمانويل الثالث ملك إيطاليا منشوراً إلى سكان طرابلس وبرقة بأنّ طرابلس وبرقة أصبحتا خاضعتين خضوعاً مطلقاً للسيادة الإيطالية.

 وعلى الرغم من ذلك لم يستتبّ الأمر لإيطاليا، حيث شكلت المقاومة الليبية بقيادة شيخ المجاهدين عمر المختار صداعاً دائماً في رأس المحتلّ الإيطالي الذي لم يتمكّن من التقاط أنفاسه إلا في 11 أيلول/ سبتمبر 1931 عندما وقع عمر المختار في الأسر، وفي 15 أيلول/ سبتمبر 1931 انعقدت له محكمة خاصة قضت بإعدامه، وتمّ تنفيذ الحكم في 16 أيلول/ سبتمبر 1931 في بلدة سلوق أمام جموع غفيرة من أبناء الشعب الليبي، وفي 1934 قامت إيطاليا بدمج إقليمي طرابلس وبرقة كإقليم محتلّ واحد تحت الاسم التقليدي للبلاد ليبيا.

استمرّت ليبيا تحت الاحتلال الإيطالي حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية والتي خاضتها إيطاليا مع دول المحور (ألمانيا واليابان) في مواجهة دول الحلفاء (بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأميركية) وانتهت المواجهات في معركة العلمين الشهيرة بانتصار دول الحلفاء على دول المحور، وكانت هذه المعركة إيذاناً بانتهاء الاحتلال الإيطالي مطلع العام 1943، وعليه قسّمت الساحة الليبية إلى قسمين الشمال الليبي البريطاني والجنوب الليبي الفرنسي.

وبالاحتلال البريطاني للشمال الليبي 1943 سمحت القوات البريطانية للولايات المتحدة الأميركية باحتلال مطار الملاحة المستخدم سابقاً من قبل الطليان واستخدامه كقاعدة عسكرية لقواتهم الجوية، وقد عرف المطار بقاعدة هويلس الجوية الأميركية الواقعة على بعد بضعة أميال شرق طرابلس، وسعت الولايات المتحدة الأميركية منذ ذلك التاريخ للاحتفاظ بهذه القاعدةإدراكاً منها بأهميتها الاستراتيجيةعبر التفاهم مع الدولة التي تحكم طرابلس بغضّ النظر عمّن هي هذه الدولة لذلك كانت الولايات المتحدة أكثر ميلاً لمنح إيطاليا الوصاية على كلّ ليبيا أو جزء منها.

وخلال الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية تمّ فرض الوصاية على ليبيا بعد تقسيمها إلى ثلاثة أقاليم حيث فرضت الوصاية الإيطالية على طرابلس والوصاية البريطانية على برقة والوصاية الفرنسية على فزان، على أن تمنح ليبيا الاستقلال بعد عشر سنوات من تاريخ الموافقة على مشروع الوصاية. وعندما عرض المشروع للتصويت على الجمعية العامة للأمم المتحدة باء بالفشل. وأصدرت الجمعية القرار رقم 289 في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر 1949 يقضي بمنح ليبيا استقلالها في موعد لا يتجاوز الأول من كانون الثاني/ يناير 1952.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر 1950 تكونت جمعية تأسيسية من 60 عضواً يمثل كلّ إقليم من أقاليم ليبيا الثلاثة 20 عضواً، وفي 29 آذار/ مارس 1951 أعلنت الجمعية التأسيسية عن تشكيل حكومة اتحادية، وفي 24 كانون الأول/ ديسمبر تمّ إعلان الدستور واختيار إدريس السنوسي ملكاً للمملكة الليبية المتحدة، وظلت القوى الاستعمارية مهيمنة في ظلّ الحكم الملكي حتى قامت ثورة الفاتح من سبتمبر 1969 بقيادة معمر القذافي ليقوّض حكم المملكة الليبية ويعلن عن نشوء الجمهورية العربية الليبيةومنذ ذلك التاريخ أصبحت ليبيا إحدى أهمّ الدول المناهضة للاستعمار، وأصبح معمر القذافي شوكة في حلق كلّ القوى الاستعمارية في العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية الذي قام بطرد قاعدتها العسكرية الاستراتيجية من الأراضي الليبية.

ومع مطلع العام 2011 تعرّضت ليبيا إلى مؤامرة حقيقية بهدف تقسيمها وتفتيتها والاستيلاء على ثرواتها حيث أطلقت الولايات المتحدة الأميركية إشارة البدء لـالربيع العربيالمزعوم، وللأسف الشديد قامت الجامعة العربية المزعومة بالموافقة على قرار غزو ليبيا بواسطة الآلة العسكرية الجبّارة لحلف الناتو، التي تصدّى لها الشعب الليبي وجيشه وقائده لمدة ثمانية أشهر كاملة حتى استشهد معمر القذافي وسادت الفوضى البلاد نتيجة انتشار الميليشيات الإرهابية المسلحة التي جلبتها قوات الناتو من كلّ أصقاع الأرض.

وفي ظلّ هذه الظروف بدأ شبح تقسيم وتفتيت ليبيا يلوح في الأفق، ففي ظلّ الحرب الأهلية وانتشار الميليشيات المسلحة لم تعُد هناك دولة ليبية حقيقية أو نظام سياسي واحد، بل أصبحت على الأرض قوّتان مدعومتان من الخارج، وكلتاهما شاركت في المؤامرة على ليبيا تحت مسمّى ثورة 17 فبراير 2011، حيث شاركتا في العمل السياسي والعسكري لإسقاط نظام معمر القذافي، واحدة في الشرق (مقرّها بنغازي) والثانية في الغرب (مقرّها طرابلس).

 الأولى يقودها القائد العسكري خليفة حفتر أحد القادة المعارضين لمعمر القذافي والذي احتضنته الولايات المتحدة الأميركية لسنوات طويلة، ثم أرسلته إلى ليبيا مع غزو حلف الناتو وشارك في العمليات العسكرية ضدّ الجيش الليبي بقيادة معمر القذافي، ثم عيّنه مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق قائداً للجيش الوطني الليبي المزعوم في عام 2015، وقاموا بترقيته لرتبة فريق، ثم رتبة مشير في 14 أيلول/ سبتمبر 2016.

 والثانية يقودها فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني ورئيس المجلس الرئاسي الذي تأسّس في ليبيا بعد اتفاق الصخيرات في 17 أيلول/ ديسمبر 2015 تحت رعاية الأمم المتحدة بهدف وضع حدّ للحرب الأهلية الليبية. وهو الآن مدعوم من قبل تركيا وقطر، وتتحرّك بإمرته الميليشيات المسلحة، التي تنتمي لعدد من الجماعات والتنظيمات الإرهابية.

والواقع على الأرض اليوم هو صراع بين القوتين المدعومتين خارجياً، لكن موازين القوى تميل تجاه حفتر بعد أن قام السراج بعقد اتفاقيات مع أردوغان ليست من حقه ويرفضها الشعب الليبي وقبائله ومجلس نوابه والمجتمع الدولي. وفي هذه الأجواء يتحرك حفتر وجيشه الملقب بالجيش الوطني باتفاق غير معلن مع قوات الشعب المسلحة التابعة لسيف الإسلام القذافي لتحرير طرابلس من الجماعات الإرهابية التي يقودها السراج وتدعمها تركيا وقطر ومن ورائهما الولايات المتحدة الأميركية، الراعي الرسمي لحفتر، وحتى لو حسمت هذه المعركة ستظلّ ليبيا ساحة للصراع الدولي بهدف الاستيلاء على ثرواتها، وهو ما يعني نجاح المشروع الأميركي في ليبيا بطريقة أو بأخرى. اللهمبلّغت،اللهمفاشهد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق