أولى

مخابرات العدو الصهيوني تعتقل خلية لـ»الشعبية»

كشفت المخابرات العامة للعدو الصهيوني «الشاباك»، شبكة سرية، تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الضفة الغربية، واعتقلت أعضاءها الخمسين.

وحسب ادعائها، فالمعتقلون هم أعضاء في تنظيم مسلح، نفّذ سلسلة عمليات وهجمات مسلحة بينها تفجير عبوة عن بُعد، أودت بحياة مستوطنة وأصابت ذويها بجراح، قرب «عين بوبين» غربي رام الله في الضفة الغربية في آب/ أغسطس الماضي.

يُذكر أنه في أعقاب هذه العملية اعتقلت سلطات الاحتلال عدداً من الفلسطينيين بينهم الأسير سامر العربيد، الذي وُصف كقائد خلية.

وجاء في بيان لجهاز «الشاباك»، أنه «بمساعدة جيش والشرطة تم الكشف عن تنظيم عسكري واسع ومنظم مؤلف من نشطاء في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأن هذا التنظيم نفذ عملية تفيجيرية في عين بوبين، أسفر عن مقتل مستوطنة وإصابة والدها وشقيقها».

وأضاف البيان: «بعد التحقيقات تبين أن هذا التنظيم نفذ عمليات إطلاق نار وخطط لتنفيذ عمليات كبيرة أخرى في الفترة القريبة، وتم اعتقال قرابة 50 ناشطاً والتحقيق معهم، بينهم قياديون في الجبهة الشعبية، وتم ضبط أسلحة كثيرة بحوزة الناشطين».وشن جيش الاحتلال عقب العملية، التي أسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة والدها وشقيقها في آب/ أغسطس الماضي، عمليات تفتيش واسعة في أنحاء الضفة الغربية كافة، تركزت في محيط مدينة رام الله، وقامت بإغلاق عدد من الطرق الواصلة بين القرى الفلسطينية غربي المدينة، بذريعة البحث عن منفذي العملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق