الوطن

بوغدانوف عرض ومخزومي في موسكو التطوّرات الإقليميّة وحماية لبنان من انعكاساتها

شدّد رئيس حزب «الحوار الوطني» النائب فؤاد مخزومي على أهمية الدعم الدولي للبنان «لا سيما في ظل الأزمة المالية والاقتصادية التي يمر بها والثورة الشعبية القائمة»، مؤكداً «أهمية الإسراع في تشكيل حكومة إنقاذية تضع في رأس أولوياتها إيجاد حلول للأزمات المعيشية».

مواقف مخزومي جاءت إثر لقائه المبعوث الخاص لروسيا إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف في موسكو، ترافقه المستشارة السياسية الدكتورة كارول زوين وبحث معه الأوضاع في لبنان والمنطقة.

وأوضح مخزومي أن الحديث تطرّق إلى التطوّرات السياسية والاقتصادية، بالإضافة إلى «التطورات الإقليمية الخطيرة وكيفية حماية لبنان من انعكاساتها السلبية، وضرورة تسوية النزاعات الإقليمية، وأهمية دور روسيا في هذا السياق». وشدّد على أهمية الدعم الدولي للبنان «لا سيما في ظل الأزمة المالية والاقتصادية التي يمرّ بها والثورة الشعبية القائمة منذ 17 تشرين الأول».

كما شدّد على «أهمية الإسراع في تشكيل حكومة إنقاذية تضع في رأس أولوياتها إيجاد حلول للأزمات المعيشية، وتلبّي مطالب الناس وتعيد ثقة المجتمع الدولي بلبنان». وجدّد تأكيد ضرورة أن «تضطلع حكومة تصريف الأعمال بدورها لجهة محاولة إخراج لبنان من أزماته».

على صعيد آخر، رفض مخزومي في بيان «التخريب والتكسير في بيروت»، معتبراً أن «الفوضى لا تخدم أصحاب الحقوق ولا الانتفاضة الشعبية على الطبقة السياسية المسؤولة عن كل ما يجري في الشارع منذ 17 تشرين»، داعياً إلى «الحفاظ على سلمية الثورة، لأن تخريب الممتلكات العامة والخاصة لا يخدم المنتفضين، بل يمكن القول، إن تحطيم بعض القطاعات قد يشكّل حصان طروادة لشقّ صفوف المنتفضين. وهذا ما تأمله الطبقة السياسية».

وأهاب مخزومي بالجيش والقوى الأمنية «اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ الأمن وسلامة المواطنين»، مبدياً أسفه «لسقوط جرحى من الطرفين»، متمنياً لهم «الشفاء العاجل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق