آراء ودراساتكتاب بناء

زمن انتصارات محور المقاومة في حروب الجيل الرابع والخامس…

} د. ميادة ابراهيم رزوق

عرف العالم عبر تاريخه عدة أجيال من الحروب، ولكلّ جيل سماته من حيث أنواع الأسلحة المستخدمة وطبيعة الخطط والتكتيكات والاستراتيجيات وميادين المعارك وغيرها. ووفقاً لرأي بعض المحللين الاستراتيجيين والعسكريين وأبرزهم ويليام ستركس ليند فإنّ معاهدة «صلح ويستفاليا» عام 1648 وارتباطها بنشأة الدول القومية وامتلاكها القوة والأسلحة العسكرية، كانت بداية نشوء الحروب الحديثة، حيث تميّزت حروب الجيل الأول وهي حروب الحقبة من1648  حتى1860  بأنها حروب تقليدية بين جيوش نظامية وأرض ومعارك محدّدة بين جيشين يمثلان دولتين في حرب ومواجهة مباشرة، وتعتبر حروب القرن الـ 17  وَ الـ 18  وَ الـ19   ضمن هذا التعريف ومن أمثلتها الحروب النابوليونية في أوروبا 1815-1803.

أما حروب الجيل الثاني فهي حرب العصابات التي كانت تدور في دول أميركا اللاتينية، وهي شبيهة بالحروب التقليدية ولكن تمّ استخدام النيران والدبابات والطائرات بين العصابات والأطراف المتنازعة. وتعرّف حروب الجيل الثالث بأنها الحرب الوقائية او الاستباقية والتي انطلقت من وحي نظرية «الردع بالشك» وهي نظرية سياسية عسكرية ظهرت في الولايات المتحدة الأميركية عقب انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، وتعني عملياً الضربة الاستباقية وشنّ الحرب ضدّ كلّ ما من شأنه أن يهدّد الأمن القومي الأميركي او السلم العالمي. وتشكل الحرب على العراق نموذجاً عنها علماً أنه طور الألمان هذا الجيل من الحروب خلال الحرب العالمية الثانية باعتمادهم المرونة والسرعة في الهجوم فضلاً عن المفاجأة والحرب خلف خطوط العدو.

وبالانتقال إلى نوع آخر من الحروب الحديثة تدعى حروب الجيل الرابع والتي هي حرب أميركية صرفة طُورّت من قبل الجيش الأميركي وعرّفوها بـ «الحرب اللامتماثلة» حيث اعتمدت على أسلوب حرب العصابات والجماعات الإرهابية مثل (داعش والقاعدة والنصرة) لشنّ عمليات نوعية دون الحاجة إلى أرض معركة تقليدية كما في السابق ولا لنقاط التقاء بين جيشين متصارعين أيّ حروب بالوكالة أهمّ أدواتها «الإرهاب، وقاعدة إرهابية غير وطنية أو متعدّدة الجنسيات تستخدم تكتيكات حروب العصابات والتمرّد، حرب نفسية متطورة من خلال وسائل الإعلام الجديد والتقليدي والتضليل الإعلامي والتلاعب النفسي، منظمات المجتمع المدني والمعارضة، والعمليات الاستخباراتية والنفوذ الأميركي في أيّ بلد لخدمة مصالح الولايات المتحدة الأميركية وسياسات البنتاغون» وتستخدم فيها كلّ الضغوط المتاحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية، بالإضافة إلى إحداث حالة الفوضى Creative chaos في مواقع الصراع بين أطراف محلية تتيح للدول الكبرى التدخل وتوجيهها لمصلحتها ومن التطبيقات العملية لهذه النظرية ما حدث في العراق عام2003  إلى ما عُرف باسم (الربيع العربي) الذي اجتاح عددا من الدول العربية من نهاية عام2010  ، ويمكن ربط ذلك بتوصيات تقرير لجنة «فينوغراد» بعد العدوان الصهيوني على جنوب لبنان في 12  تموز 2006 بعد فشل الحروب المباشرة بترميم قوة الردع واللجوء إلى الحرب الناعمة والذكية التي تستخدم الإعلام وشذاذ الآفاق كأدوات أساسية في تفاصيل أجندتها لصناعة الفوضى والفتن في سبيل الوصول إلى شرق أوسط جديد (إسرائيل) أحد أهمّ مكوّناته يُسند إليها الدور الاقتصادي والعسكري والسياسي والأمني في إدارته.

ولكن مع إرهاصات الفشل والهزائم التي مُنيَ بها محور حلف الولايات المتحدة الأميركية بمكوّناته «الأوروبية والإسرائيلية والتركية والسعودية وبقية حكومات الرجعية العربية» بكسر المهابة وعدم قدرة الردّ منعاً للتدحرج نحو حربٍ كبرى يخشون خوضها جميعاً، وذلك بدءاً من الانتصارات التي حققها الجيش السوري في الميدان إلى إنجازات أنصار الله في اليمن باستهداف المحمية الاقتصادية العسكرية الأميركية «منشأة أرامكو عملاق النفط السعودي»، إلى إسقاط إيران لدرة الصناعة العسكرية الأميركية الطائرة المسيّرة، إلى العملية النوعية التي قامت بها المقاومة الإسلامية «حزب الله» بتدمير آلية عسكرية صهيونية عند طريق ثكنة «أفيفيم» في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى انهيار القبة الحديدية الإسرائيلية تحت وطأة صواريخ فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، إلى تغيير قواعد الاشتباك مع العدو الصهيوني في لبنان وسورية وفلسطين، مما دفع بالولايات المتحدة الأميركية إلى الاستمرار بسيناريوهات بديلة تعتمد جيلاً أكثر حداثة من الحروب يدعى بحروب الجيل الخامس جوهره استنزاف طاقة الدول الرئيسية وتشتيت تركيزها من خلال تهييج الشعوب وتفجير الساحات من الداخل لإسقاط الدولة الوطنية مستخدمة العقوبات المالية والحصار الاقتصادي ووسائل الإعلام والفضاء الالكتروني من أجل الانفجار الاجتماعي والاقتصادي والذهاب إلى الفوضى للاستمرار بالابتزاز السياسي من تهويل وتهديد ومناورة أملاً بتحسين أوراق التفاوض عند التسويات لإرساء قواعد اشتباك جديدة تحفظ أمن الكيان الصهيوني المحتلّ، مستندة بذلك إلى إمكانياتها وقدراتها في الميدان الاقتصادي من خلال امتلاك والتحكم بالنظام المصرفي العالمي وأنابيب النفط والغاز والمال وشبكة العلاقات الدولية والدبلوماسية، فعمدت في الساحات اللبنانية والسورية والعراقية والإيرانية إلى العمل على تجويع الشعوب وتفجير التناقضات الاقتصادية والاجتماعية وبالتالي تعميم نموذج الدولة الفاشلة التي لا تمتلك الامكانيات لتلبية حاجات ونماء شعوبهالتراهن بذلك على انتهاء التسويات بإعادة ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، وتقييد سلاح المقاومة وحرية حركته في مواجهة العدو الصهيوني، وخروج إيران وحزب الله من الأراضي السورية والعودة إلى قواعد اشتباك 1974  مع الكيان الصهيوني على حدود الجولان السوري المحتلّ، وإخراج الصواريخ الثقيلة من يد الحشد الشعبي ليد الجيش العراقي وإلزام قوى الحشد الشعبي بعدم التحرك خارج حدود العراق.

في زمن الانتصارات تؤول هذه السيناريوهات إلى فشل جديد وخاصة بعد اغتيال القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس التي وحدت كلمة وقرارات وطاقات الشعوب في محور المقاومة، إلى تصاعد انتفاضات شعبنل في فلسطين وتأييد العديد من الساحات العربية للقضية الفلسطينية بأنها قضية العرب المصيرية وصفقة القرن ميتة  قبل ان تولد، وحكومات عراقية ولبنانية خارج الإملاءات الأميركية تعمل حثيثاً على إنقاذ البلاد من الانهيار المالي والاقتصادي والذهاب إلى الفوضى، وفي سورية دولة مؤسسات، دولة قوية وقائد حكيم مدرك ومحيط بتفاصيل المؤامرة بأبعادها العسكرية والاقتصادية والاجتماعية، وشرائح شعبية موالية بقوة تعمل على عزل أية حركات لها وظائف سياسية، وجيش أسطوري يحقق انتصارات في معركة إدلب تلقن أردوغان درساً وترسي معادلات جديدة تؤكد صعوبة العبث بالداخل السوري، فيكتب التاريخ أنّ صفقة القرن إلى مزبلته وأنه زمن إنجازات محور المقاومة بعد أن ولّى زمن الهزائم والنكسات والانكسارات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق