خفايا وكواليس

كواليس

 

قال دبلوماسي أوروبي متابع للاجتماعات على مستوى حلف الناتو إن تمنيات أغلب المشاركين كانت مخالفة لتصريحاتهم التضامنية مع الرئيس التركي. فالغالبية تتمنى أن تنتهي أحداث شمال سورية بدرس قاسٍ يتلقاه رجب أدروغان بعد الغطرسة التي تعامل من خلالها مع القادة الأوروبيين واستخدامه لقضية اللاجئين للابتزاز.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق