أنشطة قومية

منفذية عكار في «القومي» تحيي عيد مولد مؤسس النهضة باحتفالات وإضاءة شموع

احتفلت منفذية عكار في الحزب السوري القومي الاجتماعي بالأول من آذار عيد مولد مؤسس الحزب أنطون سعاده بسلسلة من النشاطات، أكدت خلالها الوفاء لسعاده، باعث شعلة النهضة والعقيدة القومية التي سار بهديها الشهداء والأبطال دفاعاً عن الأمة ولمواجهة المحتلين والغزاة. كما أكدت أنّ الفادي أنطون سعاده أقسم لحياة الأمة السورية والوطن السوري وهو الذي قال: «لم تلدني أمي لأحيا بل لتحيا أمتي».

مديريّة حلبا

وقد توزّعت النشاطات والاحتفالات على الوحدات الحزبية التابعة لمنفذية عكار، حيث أحيت مديرية حلبا عيد مولد سعاده بلقاء جامع في مكتب منفذية عكار ـ حلبا حضره منفذ عام عكار ساسين يوسف وأعضاء هيئة المنفذيّة ومسؤولو الوحدات وقد تمّت إنارة مبنى المنفذية ومحيطه ونصب شهداء مجزرة حلبا، وتمّ قطع قالب الحلوى.

وكانت كلمة للمنفذ العام توجّه فيها إلى الجيل الجديد وقال: «بكم يتجدد الأمل، لأن سعاده بعث نهضة جديدة عمادها الجيل الجديد، ويقع عليكم بتحمّل المسؤولية المقبلة للنهوض بالمجتمع وبناء الدولة العادلة الذي أقرّ الجميع واعترف أن لا خلاص من المفاسد الا بأفكار ومبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي ونحن كلنا ثقة بانتصاركم

مفوضيّة الأشبال

وبالمناسبة، أقامت مفوضية الأشبال التابعة لنظارة التربية والشباب في منفذية عكار حاجز محبة، وعلى وقع الأناشيد الحزبية وزع الاشبال والزهرات والطلبة الحلوى على السيارات والمارّة، وكذلك على المنازل والمحال التجارية المحيطة. الأمر الذي لاقى استحسان وتقدير الأهالي الذين استقبلوا الأشبال والزهرات والطلبة بالترحاب.

 وأكد المشاركون في النشاط على معاني المناسبة ورمزيتها، وبأن سعاده ولد مخلّصاً للأمة بوجه أطماع الاحتلال ولإنقاذها من الآفات الاجتماعية ولمواجهة الطائفية والأنانية الفردية والعمل لبناء الأمة والوطن.

مديريّة تكريت

وفي بلدة تكريت، بلدة الاستشهادي الرفيق علي غازي طالب بطل عملية أرنون ضد المحتلّ الصهيونيّ، قام رفقاء الاستشهادي البطل في مديرية تكريت بإحياء مولد الزعيم بإنارة الطرقات وشرفات المنازل وعند نصب الشهيد البطل في ساحة البلدة.

مديريّة ببنين

أما مديريّة ببنين، فأضاءت الشموع على الطرقات العامة وشرفات أسطح المنازل احتفاء بولادة سعاده الذي يمثل قيم الحق والخير والجمال.

مديريّة الحصنية

مديرية الحصنية هي الأخرى أضاءت الشموع على الطرق ومداخل المنزل ونصب شهداء مجزرة حلبا في بلدة الحصنية ونصب الأمين الراحل حسن عزالدين، تلتها حملة تنوير على التلال العالية في إشارة الى ان النور سينتصر لا محالة على الظلام.

وبالمناسبة تمّت إنارة جبال رحبة وجبرايل وعين الدهب والمباركية، وذلك رغم الطقس الماطر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق