أولى

الدفاع الروسيّة تنفي تصريحات أردوغان بشأن تدمير 8 منظومات «بانتسير» سوريّة

 

نفت وزارة الدفاع الروسية، أمس، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول تدمير مزعوم لثماني منظومات صواريخ سورية مضادة للطائرات من طراز «بانتسير» في محافظة إدلب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن «التقديرات المقدمة لرئيس الجمهورية التركية بشأن الفعالية القتالية لاستخدام الطائرات دون طيار في محافظة إدلب، التي يُزعم أنها قادرة على تدمير 8 منظومات مدفعيةصاروخية سورية مضادة للطائرات من طراز «بانتسير»، غير صحيحة ومبالغ بها بشكل كبير».

وأكد البيان أن «القوات الرئيسية وأنظمة الدفاع الجوي للقوات المسلحة السورية، بما في ذلك نظام صواريخ بانتسير للدفاع الجوي، كانت ولا تزال ممركزة بشكل أساسي في منطقة دمشق».

وأوضح البيان أن «وحدات القوات المسلحة السورية في منطقة التصعيد بإدلب، تغطيها فقط 4 أنظمة صاروخية من طراز بانتسير للدفاع الجوي».

وأضاف البيان أنه «نتيجة للهجمات الكثيرة التي قامت بها الطائرات المسيرة التركية، أصيبت فقط منظومتان «بانتسير» بأضرار».

وتابع البيان «في الوقت الحالي، أوشك إصلاحهما واستعادتهما إلى الخدمة مرة أخرى على الانتهاء».

يُذكَر أن الرئيس التركي قد زعم، أمس، أن القوات التركية دمّرت 8 منظومات صاروخية مدفعية للدفاع الجوي «بانتسير» في سورية.

وتعتبر «بانتسير» واحدة من أكثر الوسائل فعالية للدفاع الجوي والدفاع المضاد للصواريخ ذات المدى القريب. تم تصميم المنظومة لتدمير الأهداف ذات الارتفاع المنخفضالطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض، المروحيات، الطائرات المسيّرة، صواريخ كروز، القنابل الجوية، مقذوفات راجمات اللهب.

وتغطي «بانتسير» المنظومات بعيدة المدى المضادة للطائرات والمنشآت العسكرية والمجموعات العسكرية، بما في ذلك أثناء السير. وبفضل سلاح المدفع، فإن بانتسير قادرة على ضرب أهداف مدرّعة خفيفة وقوة عدو بشرية.

وبحسب الخبراء، أصبحت «بانتسير» الحلقة المفقودة في نظام الدفاع الجوي، وعند إدخالها إلى مجموعة الوسائل المضادة للطائرات وفرت لها فعالية أكبر وصموداً في ظروف المواجهة الراديو إلكترونية والنارية. وهي مكيّفة مع كل أنظمة الدفاع الجوي وللتغيرات في الخصائص التكتيكية التقنية لوسائل الهجوم الجوي وطرق استخدامها القتالي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق