أولىكتاب بناء

«أن تكون عدوّ أميركا هو أمر خطير أما أن تكون حليفها فهو أمر مميت»

خالد الداعوق*

إذا أردنا الخروج قليلاً من أجواء فيروس «كورونا» الذي يضرب في أربع جهات الأرض، ويجعل الدول والشعوب تتأهّب لإلحاق الهزيمة به. نعود قليلاً إلى اللقاء الذي جمع الأسبوع الماضي الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركيّ رجب طيب أردوغان، حيث نجد أنّ إشارات ورموزاً كثيرة لها أبعادها ودلالاتها تخللت هذا اللقاء

فمن حيث الشكل تقصّد الرئيس بوتين أن يتجاوز بعض الخطوط الحمر البروتوكوليّة المتعارف عليها دولياً في لقاءات كهذه، فهو جعل ضيفه ينتظر دقائق عدة في الردهة الملاصقة للمكتب الرئاسي الروسي، قبل أن يُسمح له بالدخول ليجد فقط ثلاثة مقاعد، الأوّل لبوتين والثاني لأردوغان والثالث للمترجم، فيما بقي الوفد المرافق للرئيس التركي واقفاً طوال مدة اللقاء، علماً أنّ الوفد يضمّ وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو وغيره من الوزراء وكبار المسؤولين والمستشارين والسفراء

كذلك تقصّد الرئيس بوتين أن يضع في مكان اللقاء تمثالاً كبيراً للإمبراطورة الروسية المعروفة في التاريخ كاترينا الثانية، أو كاترينا العظيمة، وهي التي حكمت روسيا بين عامي 1762 ـ 1796، ودارت في زمانها حرب طويلة بينها وبين الإمبراطورية العثمانية انتهت بهزيمة الجيش العثماني وانسحابه من القرم ومن أراضٍ ودول كثيرة قريبة من روسيا أو تقع في مناطق نفوذ روسيا.

ولعلّ الإشارة الأهمّ التي أراد بوتين أن يُفهمها لأردوغان ومرافقيه من وجود تمثال الأمبراطورة كاترينا الثانية في غرفة الاجتماع، هي أنّ مواقفه تجاه المنطقة وتجاه سورية تحديداً هي مواقف استراتيجية وليست آنية أو مرحلية، ذلك أنّ الامبراطورة كانت تولي سورية أهمية قصوى في سياستها الخارجية، وحين سألها أحد مستشاريها عن سبب هذا الأمر، قالت له «إنّ سورية هي مفتاح بيتي».

أيضاً يُحكى في أوراق التاريخ عن لقاء جمع مؤسّس تركيا الحالية مصطفى كمال أتاتورك ووفد من البلاشفة برئاسة الكولونيل سيميون بويوني

وقد عُقد اللقاء عام 1919، أيّ بُعيد انتهاء الحرب العالمية الأولى بسنة واحدة، وكان الوقت حينذاك هو وقت رسم الخرائط والحدود المصطنعة بين العديد من دول المنطقة، وكان الروس يريدون السيطرة على بعض المناطق في القوقاز بما فيها جمهورية أرمينيا الديمقراطية التي كانت في السابق جزءاً من الإمبراطورية الروسية، كما رأى البلاشفة الروس جمهورية تركيا دولة عازلة بينهم وبين القوة الأوروبية (بريطانيا وفرنسا واليونان).

كما ظنّوا أنه لربما ستصبح تركيا شيوعية حيث كان الحزب الشيوعي له أعوانه في تركيا بقيادة مصطفى صبحي.

وكان مصطفى كمال يقول للروس إنّ البحث في هذا الموضوع يؤجّل إلى ما بعد الحرب، لأنّ هدف مصطفى كمال كان الحصول على الأسلحة الضرورية له للحرب الدائرة ضدّ اليونان والبريطانيين وكذلك الفرنسيين.

 

لقد أدّت المساعدات العسكرية السوفياتية للأتراك دوراً كبيراً في تنظيم قوّاتهم وإعادة بناء جيشهم. أما الهدف السوفياتي من إرسال تلك المساعدات فكان السعي إلى تسعير الحرب الدائرة بين الحلفاء والأتراك القوميين، من أجل تحويل جهود الحلفاء الأوروبيين من الحرب الأهلية الدائرة في أجزاء من روسيا. كما أنهم أيّ السوفيات يريدون تصدير العقيدة الشيوعية إلى أناتوليا.

 

ووفق الأوراق التاريخية فقد أرسل السوفيات إلى تركيا أموالاً بقيمة 200 كيلو ذهب، ومئة ألف روبل ذهب، وعشرين ألف ليرة تركية، بالإضافة إلى 39 ألف بندقية و327 رشاشاً و 54 مدفعاً و 63 مليون رصاصة و147 ألف قذيفة مدفع.

 

إذنلولا هذا الدعم السوفياتي لتركيا بين عامي 1919 و 1921 بالمساعدات المالية والمعدات العسكرية لما كان الأتراك لينتصروا على أعدائهم الحلفاء (اليونان ـ بريطانيا ـ فرنسا) على الجبهات الشرقية والجنوبية والغربية.

وقد أدّى هذا التحالف إلى معاهدة موسكو في 16 آذار 1921 حيث تمّ ترسيم الحدود بين البلدين، وتمّ إعطاء تركيا السيادة الكاملة على المضيقين وعلى القسطنطينية.

وما جرى في سورية من اشتباكات بين الأتراك والروس حين أسقطت تركيا طائرة السوخوي الروسية في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2015 كاد أن يدفع روسيا إلى أن تتخلى عن معاهدة موسكو، والتي تُرسّم الحدود بين البلدين، وتعطي تركيا السيادة على المضائق والقسطنطينيّة.

كذلك في شهر شباط الماضي وفي مطلع شهر آذار الحالي اشتدّت المعارك بين القوات التركية والقوات السورية التي تساندها القوات الروسية، وهي المساندة الحاسمة التي وصلت إلى حدّ انتشار الشرطة العسكرية الروسية في مدينة سراقب الاستراتيجية بعدما استعادتها القوات السورية من المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من تركيا.

وقد دفعت الانتصارات السورية والدعم الروسي الواضح بالرئيس التركي إلى أن يُعيد حساباته ويطلب لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو اللقاء الذي حصل في الجو الذي فصّلناه قبل قليل.

أما ما يجدر ذكره أخيراً فهو خيبة أمل تركيا من حلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، حيث خذل الحلف تركيا، ولم يستجب لطلبها في دعمها، مما دفع أحد أبرز الخبراء العسكريين إلى استعادة الجملة الشهيرة القائلة: «أن تكون عدوّ أميركا هو أمر خطير، أما أن تكون حليف أميركا فهو أمر مميت…»!

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

*أمين عام منبر الوحدة الوطنيّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق