أخيرةكتاب بناء

الخليفة عمرُ وصبيّ في الثامنة

 

 يكتبها الياس عشي

الحكّام نوعان: نوع يخيف رعاياه ويزرع الرعب في قلوبهم، وآخرُ يشعرهم بالطمأنينة ويزرع الثقة في نفوسهم، والفرح في عيونهم!

يُروى أنّ الخليفة عمرَ بنَ الخطّاب لقي في طريقه بعضاً من الصبية يلعبون، فلمّا رأوه هربوا إلا صبيّاً في الثامنة.

فسأله عُمرُ: لماذا لم تهرب كما فعل رفقاؤك؟

فأجابه الصبي: لم أرتكب ذنباً فأخاف منك، وليست الطريق ضيّقةً فأفسحَ لك منها».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق