أولى

الحوار بقيادة الكاظميّ ويبحث ملفات منها وضع القوات الأجنبيّة صالح: حوارنا الاستراتيجيّ مع أميركا في حزيران المقبل

 

قال رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس، إن «الحوار الاستراتيجي» بين العراق والولايات المتحدة الأميركية سيبدأ في شهر حزيران المقبل، مبيناً أن الحوار سيبحث ملفات عدة من بينها وضع القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي الموجودة بالعراق، فيما اعتبر أن العامل الأهم المسبب لـ«عدم الاستقرار الكامل» للعراق، هو «عدم وجود دولة مقتدرة ذات سيادة».

وذكر صالح في مقابلة مع شبكة «سي ان ان» الأميركية، أن «أحد المواضيع الكبيرة أمام (رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي في حال منح حكومته الثقة) ستكون في حزيران لبدء الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة»، مبيناً أن «الولايات المتحدة مشترِكة مع العراق بطريقة فعالة جداً وبشكل مؤكَّد منذ العام 2003».

وأكد صالح على ضرورة، «وضع العلاقة (بين العراق وأميركا) في سياق صحيح وبطريقة مناسبة»، مضيفاً: «لدينا ما نسمّيه اتفاقية الإطار الاستراتيجي؛ ونحتاج إلى تفصيل هذه الأمور، بما في ذلك وضع القوات الأميركية وقوات التحالف الموجودة بالعراق، وإني متأكد بأنه بحلول حزيران، وآمل ذلك بوجود الحكومة الجديدة، بأنه سيكون لدينا حوار جيد جداً وبما يحترم سيادة العراق».

وتابع قائلاً: «منذ العام 2003 إلى اليوم، فإنه ربما العامل الأهم المسبب لعدم الاستقرار الكامل للعراق ولعدم تعايشه بسلام كامل مع نفسه ومع جيرانه هو عدم وجود دولة مقتدرة ذات سيادة في العراق، دولة قادرة على فرض حكم القانون في البلد وبإجراء علاقات متوازنة مع جيرانها ومع المجتمع الدولي (بما في ذلك الولايات المتحدة) مرتكزاً على احترام سيادتها، وإني آمل بأنَّ هذا المفهوم سيكون هو المبدأ المرشِد لحوارنا».

وأشار إلى أن «شراكتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة ومع أوروبا وجيراننا هي أمر بغاية الأهمية. وقد شهد بلدنا الكثير من النزاعات على مدى الأربعين سنة الأخيرة، فقد عانينا من الحروب و الحصار، وجرائم إبادة شاملة، والكثير غيرها من المآسي، فالبلد بحاجة الى الاستقرار»، متابعاً: «باستقرار العراق قد يكون بمثابة عامل تبلور لنظام اقليمي أفضل بكثير في الشرق الأوسط».

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق