الوطن

هنية: الضفة وغزة تتعرّضان لخطر غير مسبوق

قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إن الضفة الغربية وقطاع غزة، يتعرضان لخطر «غير مسبوق»، بسبب المخططات الصهيونية.

جاء ذلك في كلمة له في اجتماع حمل اسم «الملتقى العالمي لعلماء الأمة نصرة للقدس والمسرى»، شاركت فيه 64 هيئة علمائية ودعوية من 19 دولة، وعقد عبر منصة «زووم».

وأضاف هنيّة «هناك خطر غير مسبوق تتعرّض له الضفة وغزة، خاصة أننا أمام (خطة) صفقة القرن وخطط التهويد والتقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى المبارك».

وأضاف «شعبنا في القدس وغزة والداخل (المناطق الفلسطينية والكيان الصهيوني) وفي مخيمات اللجوء والشتات، يواجه معركة سياسية وأمنية واقتصادية، تهدف إلى قطع كل ما يمكن أن يعزّز صمود شعبنا».

وذكر أن لحركته «أربع أولويات استراتيجية لمواجهة الكيان الصهيوني ومخططاته»، وهي «استعادة وحدة الشعب الفلسطيني، وتبني مشروع المقاومة الشاملة، والتكامل مع العمق العربي والإسلامي، والانفتاح على كل مَن يقف معنا من أحرار العالم».

ودعا هنيّة، علماء العالم الإسلامي إلى «تشكيل تنسيقية عليا تأخذ بالاعتبار وضع خطة لاحتضان القضية الفلسطينية في هذه المرحلة وقطع الطريق على المخططات الصهيونية».

وتعتزم الحكومة الصهيونية مطلع يوليو/ تموز المقبل، ضم منطقة غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، إلى سيادتها.

وأضاف هنيّة في كلمته أن «الجهاد السياسي والإعلامي والمالي الاقتصادي، ضرورة وفريضة شرعية على أبناء العالم الإسلامي لمواجهة خطة (صفقة القرن) الأميركية».

ودعا إلى تشكيل لجنة من العلماء المسلمين، لوضع حد لأي «مظهر من مظاهر الفتنة الطائفية أو العرقية، وإعادة تنظيم واقع هذه الأمة لتتوحّد خلف قضية فلسطين وقضية القدس».

وأشاد هنية بعقد الملتقى، وقال إنه يحمل الكثير من الدلالات، أهمها أن «قضية القدس وقضية فلسطين قضية جامعة لمكوّنات الأمة، ولهذا الطيف الواسع من العلماء والأدباء والشعراء وقادة الفكر والسياسة في الأمة».

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق