عربيات ودوليات

الناتو لا يريد الدخول في حرب باردة مع روسيا ويتخذ حزمة إجراءات ضدّها! ‏

 

أعلن حلف شمال الأطلسي «الناتو» أنه «لا يعتزم نشر أسلحة نووية جديدة في أوروبا».

وقال الأمين العام لحلف «الناتو» ينس ستولتنبرغ، أمس، إن «وزراء دفاع الحلف اتفقوا على حزمة متزنة من الإجراءات، لمواجهة قدرات روسيا النووية المتنامية».

وأضاف: «لن نريد سباق تسلّح جديداً، لكننا سوف نبقي قوتنا في الردع والدفاع قوية».

إلا أن ستولتنبرغ صرّح أمس، أن «وزراء دفاع دول الناتو  ناقشوا خلال اليوم الأول من مؤتمر بتقنية الفيديو، توسيع روسيا لقدراتها الصاروخية وعواقب ذلك على أمن بلدان الحلف، وكذلك اتفقوا على حزمة من الإجراءات العسكرية والسياسية على خلفية ذلك».

وقال ستولتنبرغ، في مؤتمر صحافي في بروكسل: «ناقش الوزراء توسيع ترسانة الصواريخ الروسية والنتائج المترتبة على أمن الناتوواتفق الوزراء على حزمة متوازنة من التدابير السياسية والعسكرية، والتي تشمل، بما في ذلك، تعزيز أنظمة الدفاع الجوي، فضلاً عن القدرات الاعتيادية (العسكرية)، وتكييف التدريبات وجمع المعلومات الاستخبارية».

وفي تصريحات سابقة، أول أمس، قال ستولتنبرغ، إنه «يدعو كلاً من روسيا والصين للانخراط في الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالحد من انتشار الأسلحة النوويّة»، مؤكداً أن «الحلف لا يريد الدخول في حرب باردة مع موسكو».

وقال ستولتنبرغ: «نحن سنجدّد دعوتنا للصين وروسيا للانخراط في اتفاقيات الأسلحة النووية»، مضيفاً: «سنناقش أفعال روسيا التي تزيد من أسلحتها النووية وعدم التزامها بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى».

وأعلنت روسيا في السنوات الأخيرة عن نشاط غير مسبوق لحلف الناتو على حدودها الغربية، حيث يقوم الناتو بتوسيع مبادراته ويطلق عليها «كبح جماح العدوان الروسي». وأعربت موسكو مراراً وتكراراً عن قلقها إزاء تعزيز قوات الحلف في أوروبا.

يذكر أن حلف الناتو دخل مرحلة التوسّع على نطاق شاسع بعد انهيار كل من الاتحاد السوفياتي السابق وحلف وارسو. وشهدت الفترة بين أعوام 1999 و2009 انضمام جميع الدولالأعضاء سابقاً في الحلف الشرقي تقريباً.

وكانت بيانات خاصة بالأسلحة النووية الأميركية في أوروبا، يرجع تاريخها لعام 2014، تظهر أن «عدد القنابل النووية الأميركية الموجودة في بلجيكا وهولندا وألمانيا وإيطاليا، إضافة إلى تركيا، هو 180 قنبلة نووية طراز «بي 61 إس» التكتيكية، وأن عدد مواقع التخزين الخاصة بتلك القنابل يصل إلى 87 موقعاً بالقرب من القواعد العسكرية التي تستخدمها ومنها قاعدتان عسكريتان في إيطاليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق