الوطن

بيان الثامن من تموز: ‏ اعملوا للحق ولنصرة مبادئكم ونهضة أمتكم

 

أصدر عميد الإذاعة في الحزب السوري القومي الاجتماعي مأمون ملاعب بياناً داخلياً بمناسبة الثامن من تموز جاء فيه:

يا خجل الليلة من التاريخ.

اليوم أعدم رجل أرادوا به إعدام الأمة وحقها في الصراع. اليوم قابل سعاده جلاديه بشكره ليعلمهم معنى عزّ الحياة. اليوم أرادوا له الموت فكان قدوة أبدية، فكراً خالداً، معلم أبد الدهر، وزعيماً حيّاً لا يموت.

اغتالوه لكي يسهل عليهم تفتيت الأمة وزرع الكيان اليهودي الغاصب، وسحب إرادتها ومنع نهوضها. لكن العقيدة الواضحة وتأسيس الحزب منعت الأعداء من تحقيق ما أرادوا لها. ورغم ما حاكوا ضدّها من المؤامرات بالتوافق مع يهود الداخل، حيث كانوا يظنون أنهم باغتياله يغتالون المشروع. لكنهم سقطوا وانتصر مشروعه.

الموت لم يغيّب سعاده يوماً؛ هو الحي بأبناء عقيدته. الحي في كلّ هتاف وكلّ اجتماع هو الحاضر وهو المستقبل.

أيها السوريون القوميون الاجتماعيون 

قال سعاده: إنّ أبناء عقيدتي سينتقمون لموتي. الانتقام لدى سعاده هو انتصار عقيدته ونهضة الأمة وانتصار مشروعها.

 وردنا على اغتياله هو بالاستمرار في معارك التضحية والبطولة والمقاومة، لنخلق أبطالاً يخلقون أبطالاً وشهداء يعبّدون الدرب لشهداء ويسجلون صموداً تلوَ صمود ونصراً تلوَ نصر.

سياستنا في الحرب هي القتال، سياستنا في السلم أن يسلم أعداؤنا بحقنا. لذلك نقول إلى كل من جرّب مشاريع السلام بأنه لن يحصد إلا الفشل تلو الفشل. وجاء الوقت كي نعود إلى نهج الصراع الذي خطه لنا سعاده.

أما بالداخل فإن شعبنا بلبنان والشام والعراق يعاني آلاماً من الفتن المذهبية والحصار الاقتصادي والنظام الرديء والفساد المعشش. حيث أراد لنا الأعداء أن نكون مذاهب تتقاتل وشعباً فقيراً وأنظمة متخلفة وأمة مفككة لكي تصبح غير قادرة على الصمود.

أمام هذا الحصار الجائر الذي نتعرّض له من كلّ حدب وصوب يجب تنظيم الاقتصاد على أساس الإنتاج وفتح الحدود بين مختلف الكيانات وصولاً إلى التكامل الاقتصادي المشرقي. كل التجارب السابقة بالاعتماد على المساعدات والبنك الدولي والمؤتمرات من أجل تسديد الدين العام وصلت إلى الطريق المسدود. ولا بدّ لنا أن نخرج الأمة من مآزقها بحمل تعاليم سعاده والعودة إلى فكره الاقتصادي الذي يشكل مخرجاً للخروج من آزمتنا هذه.

وفي الشام الإرادة الخارجية نفسها بالاتفاق مع بعض العرب كان لهم المحاولات المتتالية لتفتيت سورية وكسر إرادة المقاومة فيها وتقديمها أشلاء للعدو، لكن إرادة الشعب والجيش السوري البطل أدوا إلى دحر المشروع الأميركي الصهيوني والتطرف الديني الإرهابي والصمود في وجه كل هذه الرياح العاتية من اميركية واسرائيلية وتركية وعربية. وعندما هُزموا في الحرب العسكرية بدأوا في حرب من نوع آخر عبر الحصار الاقتصادي ردّوا عبر قانون قيصر وغيره في محاولة تجويع أهلنا ظناً منهم أنهم قد يحققون بالاقتصاد ما عجزوا عنه بالقتال. إننا بالتعاون بصمودنا الذي تكفل تحقيق الانتصار في وجه الحصار ولن يجني الأعداء سوى الخيبة.

أيّها المواطنون

إنّ تجربة النظام الطائفي في لبنان القائم على المحاصصة أوقعت الكيان بالفتن والأزمات إلى حد الانهيار وأنّ المحتل الأميركي زرع نظاماً شبيهاً في العراق ليغرقه بالأزمات.

فنحن ندعو شعبنا والمسؤولين إلى نبذ الطائفية نظاماً ونهجاً وصولاً إلى فصل الدين عن الدولة.

وإلى الاستقرار الأمني والاجتماعي والسياسي والاقتصادي القائم على الوعي وحفظ الهوية.

أيها السوريون القوميون الاجتماعيون

بعد أكثر من سبعين عاماً على استشهاد سعاده تؤكد الوقائع والأحداث الحاجة إلى فكره الذي سيشكل خشبة الخلاص. من هنا نحن مدعوّون إلى استلهام عقيدة سعاده والالتفاف حول مؤسسته.

اعملوا للحق ولنصرة مبادئكم ونهضة أمتكم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق