الوطن

عون: لبنان متمسك بعودة النازحين إلى ديارهم وسورية ترحب وتوفّر لهم الدعم والرعاية

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن لبنان متمسك بعودة النازحين إلى ديارهم واعتبر أن تعاون الصليب الأحمر الدولي مع «الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً»، يساهم بشكل فعّال في الكشف عن مصير المفقودين منذ العام 1975 نتيجة الحرب التي شهدها لبنان وتحديد أماكن وجودهم، مجدداً التأكيد أن «الأجهزة الرسمية كافة سوف تساعد الهيئة في عملها لتحقيق الغاية من إنشائها، ولا سيما تأمين حق أفراد عائلات المفقودين في معرفة مصير أبنائهم وهو التزام له بعده الإنساني والقانوني على حد سواء».

كلام عون جاء خلال استقباله أمس في قصر بعبدا، في حضور الوزير السابق سليم جريصاتي، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان كريستوف مارتان ورئيس الصليب الأحمر اللبناني الدكتور أنطوان الزغبي والمسؤولة عن ملف المفقودين في الصليب الأحمر الدولي مايكي غروين ونائبة رئيس البعثة بسمة طباجة.

وخلال اللقاء، نوّه مارتان بـ»الجهود التي يبذلها الصليب الأحمر اللبناني والتضحيات التي يقدمها العاملون فيه لا سيما خلال الأزمات الصعبة التي مر بها لبنان والتي كان آخرها أزمة «كورونا» وتداعياتها الصحية والاجتماعية». واعتبر أن «الحكومة اللبنانية عملت بجهد استثنائي لمكافحة هذا الوباء من خلال الإجراءات التي اتخذتها بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني والدولي خصوصاً في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي»، لافتاً إلى أن «مواجهة هذا الوباء ستستمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر جاهزة للمساعدة الدائمة».

وأشاد مارتان بالدور الذي لعبه الرئيس عون لإنشاء «الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً»، معتبراً أن «التدخل الشخصي لرئيس الجمهورية جعل الهيئة تبصر النور بعد سنوات من الانتظار»، متمنياً أن «تتمكن من معرفة الحقيقة حول مصير هؤلاء المفقودين والمخفيين قسراً وإبلاغ عائلاتهم بما يتوافر من معلومات». وقال «إن البعثة الدولية سوف تساعد الهيئة لتحقيق اهدافها وستدعم عملها».

ولفت إلى «أهمية تعاون جميع الأطراف اللبنانيين والمعنيين مع الهيئة من خلال توفير مناخ مؤات لعملها»، داعياً إلى «تخصيص موازنة لها تساعد على الإسراع في المهام الملقاة على عاتقها».

ورد عون مرحباً بمارتان ومنوّهاً بالجهود «التي بذلتها البعثة بإدارته والتعاون الذي قام بينها وبين الصليب الأحمر اللبناني»، مؤكداً أن «الهيئة الوطنية للمفقودين والمخفيين قسراً» سوف تلقى الدعم الكامل لتحقيق الهدف من إنشائها».

وتحدث عن قضية النازحين السوريين وتداعياتها على القطاعات العامة كافة، لافتاً إلى أن لبنان متمسك بعودة هؤلاء النازحين إلى ديارهم «لا سيما إلى المناطق السورية الآمنة، التي لم تعد تشهد قتالاً، خصوصاً أن الدولة السورية ترحب بهذه العودة وتوفّر للعائدين الدعم والرعاية الضروريين، ولم يحصل أن تعرض العائدون من لبنان لأي اذى بشهادة المنظمات الدولية التي تابعت هذه العودة».

واستقبل عون وفداً من قيادة الجيش ضمّ رئيس جهاز المراسم العميد وسيم صالح والعميد بسام شبارو من فرع العلاقات العامة في مديرية المخابرات، والعقيد نظام حمام من دائرة العلاقات العامة في الغرفة العسكرية، وجه إلى رئيس الجمهورية دعوة لترؤس الاحتفال الذي يُقام في الأول من آب المقبل في الكلية الحربية لتخريج دفعة من الضباط لمناسبة عيد الجيش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق