ثقافة وفنون

ملحم زين…لا بدّ من انتفاضة تبعد عنه غياب شمسه!

 

} جهاد أيوب

لم أشاهد الحفل الغنائي للجيش، ولكن استمعت إلى كثير من الانتقادات السلبية، ومن شخصيات فاهمة بأصول الغناء والفنّ!

وبما أن غناء المطرب ملحم زين يهمني، أرسل لي بعضهم مقاطع للفنان ملحم من باب الاستطلاع، وبالفعل تابعت فقرته بكل محبة لأجد أنني أضيع وقتي على غناء هرم، ومترهل !

صدمت لهذا الوزن الزائد عند ملحم، صحته مزعجة له وللكاميرا، وتجعله يتصرف بطريقة أعاقت حركته، وما يرتديه، وأظهرت ملابسه مهلهلة، كأنها ليست له!

المشكلة الأولى كانت بالشكل، وهذا لا يليق بفنان يعتبر بين الجيل الشبابي والخريفي، وخاصة أن المنافسة وطنية فيجب أن يطلّ بأحلى حالاته!

المشكلة الثانية في عدم تقديم الأعمال الخاصة به، أو جديده كي يشعرنا بأنه يعمل على فنه، وأن لا ينتظر أعمال غيره كي يغني.

المشكلة الثالثة، وهنا باب القصيد المرفوض، المشكلة بالأداء الاستخفافي، مجرد غناء دون أي إحساس وسريع، وهذا جعلنا لا نتصالح مع فقرته، ولم ننسجم مع ما قام بغنائه رغم أهمية تلك الأعمال، ونعرفها، ونحفظها بمجرد عزف أول نغم منها، أعمال خالدة قدّمها ملحم زين بطريقة سلق البيض، وحسن الختام!

يعصر ملحم نفسه، ويشدّ، ويعصب، وتخرج عروق رقبته كي يغني أعمال غيره مع أنه هو أهم مَن غنّى السهل الممتنع، صوته هنا تعب ليس كما كان وكما نعرف، وأداء سريع، ورفع عتب، والسلام!

غريب أمر هذا الفنان وهو اليوم في مرحلة حرجة من مشواره الفني وحضوره، كما حال أبناء جيله، المشاكل الاقتصادية تضيق الانتشار والحفلات، وعدم استقرار غالبية العالم العربي انعكس سلباً على الجميع، والعمر أصبح خريفياً، والبصمة حتى الأن غير موجودة فقط محصورة بالنجاح وليس بالجديد المنافس، ولا بأعمال تبقى كما حال جيله، والجميع يغني في كل حفلاتهم أعمال مَن سبقهم.

ملحم زين، وهو الذي يمتلك أفضل صوت بين كل الزملاء، وصوته مقتدر، يؤدي اللبناني بجماليّة وعذوبة كما يؤدي المصري والعراقي، وقلّما نجد هذه الميزة عند غيره!

غريب أمر ملحم الذي لا يكترث لموهبته بجدية، ولا يدرك أن إهمالنا للموهبة يجعلها تبتعد عنا، وتهجرنا، ولا يكترث لشكله، الذي أصبح يعيق حضوره، ولا يبحث عن الاغنية الناجحة، ويقال إنه يتباخل على الشعر واللحن، وهذا كلام ممن عملوا معه!

نصيحة من محب، لا بد من العودة إلى ترميم ما أمكن، فالشمس بدأت تغيب عن ملحم، وأن يحاول بناء فريق عمل يليق بصوته، وأن يبتعد عن الغرور إذا وجد، وأن يصنع انتفاضة ونفضة تؤمن بالبحث عن أعمال ضاربة وناجحة على عكس ما هو فيه وعليه، والأهم أن يتصالح مع جمهوره في لبنان!

حرام هذا المستوى الذي يعاقب نفسه فيه ملحم زين!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق