عربيات ودوليات

سيول تعتزم تطوير سلاح لمراقبة بيونغ يانغ
على مدار الساعة

 

كشفت وكالة أبحاث حكومية في كوريا الجنوبية، أمس، أن «سيول تعتزم تطوير أقمار صناعية صغيرة جداً لمراقبة جارتها الشمالية بشكل أفضل».

ومن المتوقع أن تسمح الأقمار الصناعية الصغيرة المزودة بتقنية رادار الفتحة التركيبية (SAR) لكوريا الجنوبية بمراقبة الأنشطة العسكرية لكوريا الشمالية في الوقت الحقيقي تقريباً، وفقا لوكالة تطوير الدفاع (ADD).

وعند استخدام 32 وحدة من هذه الأقمار الصناعية في وقت واحد، سيتمكن الجيش الكوري الجنوبي من مراقبة الشمال كل 30 دقيقة ليلاً ونهاراً، بغض النظر عن الطقس.

والبحث الذي تم إطلاقه في كانون الأول، هو الآن في مرحلة التصميم الأولي ومن المتوقع الانتهاء منه في عام 2023.

وكان مشروع التطوير هذا واحداً من سلسلة من المشاريع البحثية الجارية حالياً والتي كشفت عنها الوكالة لوسائل الإعلام في مركز اختبار أنظمة الدفاع في بلدة «نيه أن»، على بعد 150 كيلومتراً جنوب غرب سيئول، يوم الاثنين قبل الذكرى السنوية الخمسين لتأسيسها.

وفي الشهر الماضي، زار الرئيس مون جيهإن مقرّ الوكالة في مدينة «دايجون»، على بعد 160 كيلومتراً جنوب سيئول، وأعرب عن امتنانه لمساهمتها في البحوث الخاصة بفيروس كورونا بناء على خبرتها البحثية في مجال الكيمياء الحيوية.

ومع الغواصات المسيرة، سيتمكن الجيش من جمع المعلومات بالقرب من الحدود البحريّة بين الكوريتين من دون إرسال بحارة إلى المنطقة عالية الخطورة، وفقاً للوكالة.

وقامت الوكالة أيضاً بتطوير سلسلة «هيونمو» من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، وصاروخ «هيسونغ» المضاد للسفن، وصاروخ «تشونغونغ» أرضجو، وهاوتزر «كيذاتي الدفع، ودبابة القتال «كيوغيرها من الأسلحة ويتم تصدير بعضها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق